ما هي أعراض النزيف الداخلي

يحدث النّزيف الداخلي عند تعرّض وعاء دموي ما للتمزّق، ممّا يُسبّب خروج الدم من الدورة الدمويّة وتجمّعه داخل الجسم. وتعتمد كميّة النّزيف على حجم الضّرر اللاحق بالعضو المُصاب، وعلى حجم الوعاء الدمويّ المُسبِّب للنّزيف، وكذلك على قدرة الجسم في التّعامل مع حالة النزيف هذه. يُسمّى النزيف الداخلي بهذا الأسم كونه لا يُرى بالعين المُجرّدة في كثير من الحالات، وهنا تكمن صعوبة تشخيص إصابة الشّخص بهذا النّزيف، إذ لا يمكن اكتشافه إلا بعد مُرور ساعات على حدوثه، ولا تظهر أعراضه إلّا إذا تطوّر النّزيف بشكل ملحوظ ليُسبِّب حالة صدمة للمريض، أو إذا تكوّنت خُثر دمويّة بحجم كافٍ للضّغط على الأعضاء المجاورة ومنعها من أداء وظيفتها بشكل سليم. قد يحدث النّزيف الداخليّ في أيّ مكان بالجسم؛ سواء في الأنسجة، أو الأعضاء الداخليّة، أو التّجاويف: كالجمجمة، أو العمود الفقريّ، أو الصّدر، أو البطن، وقد ينشأ كذلك في العينين، أو في أنسجة القلب، أو العضلات، أو المفاصل.[١] تختلف أعراض النّزيف الداخليّ باختلاف مكان حدوث النّزيف، وحجم الضّرر الحاصل للوعاء الدمويّ، وسرعة النزيف. ومن الصّعب في كثير من الحالات تشخيص النّزيف الداخليّ، إلّا أنّ هنالك أعراض وعلامات عدّة تُساعد على الاشتباه بحدوثه، منها:[٢][٣] للنّزيف الداخليّ مُضاعفات وعواقب خطيرة، وبما أنّه من الصّعب تشخيصه ومُشاهدته، فيجب على من هو مُعرّض للإصابة بالنّزيف الداخليّ ويختبر إحدى الأعراض الساّبق ذكرها مراجعة الطبيب خصوصاً إذا عانى من الأعراض الآتية:[٣] قد لا يُعتبر النزيف المعوي مرضاً، لكنّه يتعبر أحد الأعراض الجانبيّة المصاحبة لبعض الأمراض! فما هي أعراض وجود هذا النزيف؟ : تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

ما هي أعراض النزيف الداخلي

نزيف داخلي

يحدث النزيف الداخلي عندما يتمزق الأوعية الدموية ، مما يؤدي إلى دوران الدم وجمعه داخل الجسم. تعتمد كمية النزيف على مقدار الضرر الذي يلحق بالعضو المصاب ، وحجم الأوعية الدموية التي تسبب النزيف ، وقدرة الجسم على التعامل مع هذا الشرط النزيف.


يسمى هذا النزيف الداخلي لأنه لا يظهر بالعين المجردة في كثير من الحالات ، وهنا تكمن صعوبة في تشخيص شخص مصاب بهذا النزيف ، حيث لا يمكن اكتشافه إلا بعد مرور ساعات بعد حدوثه ، وتظهر الأعراض فقط إذا تطور النزيف بشكل كبير مما تسبب في صدمة للمريض ، أو إذا تشكلت جلطة دموية كافية للضغط على الأعضاء المجاورة ومنعهم من العمل بشكل صحيح. قد يحدث نزيف داخلي في أي مكان في الجسم ، سواء في الأنسجة أو الأعضاء الداخلية أو التجاويف: مثل الجمجمة أو العمود الفقري أو الصدر أو البطن ، وقد ينشأ أيضًا في العين أو أنسجة القلب أو العضلات أو المفاصل. [1]


أعراض النزيف الداخلي

تختلف أعراض النزيف الداخلي اعتمادًا على مكان حدوث النزيف ، ومقدار الأضرار التي لحقت الأوعية الدموية ، وسرعة النزيف. من الصعب في كثير من الحالات تشخيص النزيف الداخلي ، ولكن هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تساعد على الشك في حدوثه ، بما في ذلك: [2] [3]

  • الشعور بألم في البطن : قد لا يكون هذا العرض محددًا للنزيف الداخلي ، ولكن الشعور به فجأة دون أي سبب معروف يتطلب مراجعة الطبيب ، خاصةً إذا كان الشخص معرضًا لخطر النزيف الداخلي.
  • ظهور الدم مع القيء : قد يكون هذا الدم بلون أحمر فاتح أو غامق ، أو قد يختلط مع القيء.
  • وجود الدم مع البراز : يحدث هذا بالتحديد عند حدوث نزيف داخلي في الجهاز الهضمي ، ولون الدم المرئي هو عامل مهم لمعرفة موقع النزيف. إلى النزيف في الجزء العلوي منه.
  • إذا تطور النزيف ببطء ، فإن هذا يسبب بعض الأعراض : الشعور بالتعب الشديد أو الضعف العضلي أو شحوب الجلد أو حتى صعوبة التنفس.
  • السعال الدموي : هذا هو ظهور الدم في شكل أوتار مع البلغم ، أو خروج الدم بلون أحمر فاتح ، أو بلون الصدأ عند السعال ، وهذا يعتبر أحد الأعراض غير الشائعة للنزيف الداخلي لأنه قد ينشأ من العديد من الأسباب الأخرى الأكثر شيوعا.
  • حدوث النزيف المهبلي : يأتي في شكل نزيف حيض شديد وغير منتظم ، أي أنه يأتي بكميات كبيرة وللفترات الطويلة من الزمن وليس في الوقت المحدد ، وكذلك حدوث نزيف مهبلي للنساء عند انقطاع الطمث.
  • تدفق الدم بالبول : يحدث في كثير من الحالات بكميات صغيرة لا يتم رؤيتها إلا بواسطة المجهر ، وقد يشير هذا إلى تلف الكلى أو المثانة أو أي جزء من الجهاز البولي .
  • حدوث متلازمة الفضاء : في بعض الحالات ، قد يحدث نزيف داخل العضلات مما يؤدي إلى تضخمها ، وهذا يزيد من الضغط في العضلات ، ويقطع تدفق الدم إليها ، ويسبب تلف الأعصاب التي تغذيها. مع خدر ، وصعوبة تحريك العضلات المصابة.
  • الشعور بألم في المفاصل : يحدث هذا الشعور خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من نزيف داخلي يعانون من اضطرابات تخثر الدم الموجودة مسبقًا ، أو أولئك الذين يتناولون أدوية مضادة للتخثر. ينشأ هذا الألم من الضغط الناتج عن تجمع الدم في المفاصل أو حولها.
  • الدخول في حالة صدمة : يعرف طبيا بمصطلح (الصدمة) ، وهذه الحالة تعتبر من أهم الأعراض التي تحدث مع نزيف داخلي حاد ، وعادة ما يكون سبب هبوط الدورة الدموية بسبب النزيف. أعراض الدخول في هذه الحالة هي: زيادة معدل ضربات القلب ، انخفاض ضغط الدم ، زيادة التعرق ، واضطراب الحالة العقلية للمريض. تزداد هذه الأعراض سوءًا إذا استمر النزف.
  • نزيف الرأس : له عدة أعراض ، مثل الصداع ، والشعور بالضعف العام في الجسم ، ومشاكل في الرؤية أو الكلام ، والحالة العقلية.


الحالات التي يمكن فيها رؤية الطبيب

النزيف الداخلي له مضاعفات وخيمة ، وعواقب وبما أنه من الصعب تشخيصه ومشاهدته ، يتعين على الأشخاص المعرضين لخطر النزيف الداخلي اختبار واختبار أحد الأعراض المذكورة أعلاه ، راجع الطبيب ، خاصةً إذا كان يعاني من الأعراض التالية : [3]

  • تسارع شديد في ضربات القلب.
  • الشعور بألم شديد ، خاصة في منطقة البطن.
  • نزيف أثناء الحمل .
  • الشعور بألم في الصدر ، أو الشعور بضيق شديد في التنفس.
  • أن تكون مشلولا أو غير قادر على تحريك أي جزء من الجسم.
  • تظهر بقع زرقاء حول الأظافر أو الشفاه.
  • اضطراب عقلي أو فاقد الوعي .
  • عدم وجود إدرار البول.
  • الجلد يصبح بارد جدا.
  • شعور ضعيف وضعيف جدا.



  1. "Internal Bleeding" , medicinenet.com , Retrieved 25-7-2016. Edited.
  2. "Signs of Internal Bleeding" , thrombocyte.com , Retrieved 25-7-2016. Edited.
  3. ^ أ ب "Internal Bleeding Symptoms" , newhealthguide.org , Retrieved 25-7-2016. Edited.