موضوع تعبير عن القراءة

القراءة . أهمية القراءة . القراءة أساس تطور الحضارات .

موضوع تعبير عن القراءة

القراءة

القراءة هي غذاء الروح فالإنسان الذي يقرأ تجد روحه جميلة يتمتع بالرضا والقناعة، وهي الرفيق الدائم للإنسان الذي لا يخذله في حله وترحاله، تنقله من مكانٍ إلى مكان ومن زمان إلى زمان، يسافر ويجوب أين ومتى أراد، وهي المعرفة المتأصلة التي تنقله إلى عقول الناس دون عناء أو مشقة، واستئذان أو تكلفٍ أو تودد، وهي مستشار الإنسان في نوائبه التي تساعده في اتخاذ القرارات الصائبة، وهي المعلم المخلص الذي يُخرِج كل ما لديه من علمٍ دون بخلٍ أو شحٍ؛ ليرفع بها صاحبه من الجهالة والضلالة إلى العلم والهداية وهي الصديق الصدوق الصادق في كلامه، المحافظ على أسراره لا يخونه ولا يؤذيه.


القراءة هي التي تبني الإنسان، وتنمي شخصيته، وتدفع به نحو الازدهار والتقدم؛ باكتساب المعرفة والثقافة، فبالقراءة يجد الإنسان نفسه متجدداً متفتحاُ، يرتقي بعقله لأن يكون أكبر من عمره؛ بما كسب من العلم والمعرفة فتجده منهوماً لا يشبع؛ كلما غرف غرفةً طلب المزيد، فهو لا يجد حداً لشهوة روحه وغذائها.


إنّ القراءة هي الحبيبة التي لا تنتظر موعداً لعقد لقاءٍ غراميّ فيه يتبادل كل منهم أطراف الكلام، فالقارئ مغرمٌ بما يقرأ لا يعرف لغة المواعيد، فهو لا يجد نفسه إلا قارئاً، روحه لا تملك الصبر فهي معلقة كوردةٍ عطشى لا تجد بداً من كثرة الشرب ولا الارتواء، لا تعرف حدا للكفاية ولا الامتلاء.


أهمية القراءة

القراءة تنور العقل، وتنير البصيرة، وتفتح آفاقاً عظيمة للعلم والمعرفة، وتشق الطرق للتطور، وتفسح المجال للتميز، هي غذاء للروح فلا تتعطش لغير القراءة، ورياض للعقل فهي تنمي العقل بما يتعلمه ويتعرف عليه، ولهو للقلب فهي تسلي الإنسان وتخفف عنه، ومتعة للوقت فيقضي معها الإنسان أعظم أوقاته، وانشراح للصدر فهي تبعد الإنسان عن السلبيات، وجلاء للبصر فهي تقوي البصيرة ليميز الخبيث من الطيب.


بالقراءة يجد الإنسان نفسه كبير العمر بعلمه، صاحب مشورة يستشيره من يكبره عمراً ويصغره، وصاحب رأي يأخذ برأيه القاصي والداني، وصاحب حكمة يحكم بها بين الناس ويساعدهم في حل مشاكلهم، ومتواضع لا يعرف الكبر؛ لأن روحه تغذت قبل لسانه وبطنه، وحر لا يعرف القيود بما حاز من معرفة، وحريص بما استفاد به من خبرات الآخرين.


القراءة سموٌ وارتقاءٌ للنفس؛ فهو لا يتكلم إلا بكلام مرتب ومنمق ينتقيها انتقاءً لتجد مكانها عند السامع، فيجد نفسه يعيش عمراً إضافياً، فهو يقرأ تجارب الآخرين وقصصهم فيتعلم المفيد منها، ويحذر من العقيم منها، لا يجد نفسه أضحوكةً لأصحاب الفكر المنحرف، ولا ينغمس في التطرف والتمرد، فالقراءة ترشد إلى الاعتدال، وتذب عنه التشدد والانحلال، فهو يميز بين الغث والسمين، وبين المفيد والسقيم، وتزيد من وعيه.


إن المجتمعات التي تهتم بالقراءة هي مجتمعات مثقفة وواعية، قويةٌ بما لديها من العلم فلا تجد الظلالة سبيلاً لها مستيقظة بما لديها من المعرفة، وراقية بما حازت من الأدب، فهي قوية بقوة السلاح الذي لا يحتاج إلى الذخيرة، ينتقون كلماتهم التي يحاربون فيها الجهل والتخلف.


يبرز اهتمام المجتمعات بالقراءة بما يقدموا من خدمات حية فالمكتبات هي موطن التقاء العشاق الذي ينساق إليه القارئ دون وعي، فهو أشبه بالمغناطيس الكبير الذي يُجذب إليه القراء، وقد اهتم الملوك والسلاطين قديم بالمكتبات التي تزخر بالكتب الكثيرة؛ لعظيم أمر القراءة والقراء فهم رعية السلاطين ومقربيهم، ينيرون الطريق لمن أراد فقوة الكتاب والبيان، قد تغلب السيف والسنان.


القراءة تزيد من ثقة الإنسان بنفسه وقوة شخصيته، فهو يملك سلاح المعرفة المدجج بقوة العلم، فيتواصل مع الناس ويتصل بهم، دون خوفٍ أو وهن، من خلال بحر الثقافات المتنوعة، والقراءة تزيد من حرص الشخص على الوقت فلا يصرفه في غير مكانه، ولن يقضيه في غير منفعة.


القراءة ترتقي بالمجتمع وتزيد من قدرته الانتاجية من خلال المهارات والمعرفة التي سيكتسبها المجتمع، وزيادة الوعي الناجم عن القراءة، فبناء الحضارات العظيمة قام على القراءة، وتنمية النفس البشرية بالمعلومات المفيدة والمعرفة الرائدة التي حركت المجتمع نحو هذا البناء المتماسك.


القراءة أساس تطور الحضارات

القراءة هي أساس تطور الحضارات المختلفة لذا يقع على عاتق الدولة الاهتمام بها من خلال إنشاء المكتبات وتحفيز الناس على القراءة وتهيئة الأماكن التي تخدم القراء حيث إن القراءة تخدم الوطن في شتى المجالات من خلال إنشاء جيل مثقف وواعي ومبصر لما يحدث حوله  مثابر وكادح في عمله ووسطي في حياته وإيجابي في تفكيره وحسن الخلق في سلوكه قوي الذات مصقول الشخصية بعيد عن الشهوات الزائفة والشبهات الخداعة مربي وقائد ومحافظ على أسرته قائد في عمله ومرشد في مجتمعه متعاون مع جيرانه والكتاب هو الأنيس والجليس وفي هذا قال الشعراء الكثير من الأبيات وقد قال شوقي في الكتاب: جعلت كتابي أنيس من دون كل أنيس لأني لست أرضى إلا بكل نفيس وبذلك يؤكد على عظم القراءة فهي أغلى صديق فهيا أيها الشباب فبغير القراءة لن تفلحوا وبغيرها لن ترتقوا. 


القراءة تحافظ على مواكبة التطور في مجالات الحياة بأكملها فهي تنشئ جيلاً مثقفاً يستطيع استعمال كل ما هو جديد في مجال التكنولوجيا؛ مما يحسن من المخرجات، ويطورها، ويساعد في تحسين الإنتاجية، ويرفع من أدائها ويقلل من الاستعانة بالغير لأن من يقرأ يفهم ومن يفهم سيطبق وبذلك يستغني عن غيره بما وصل إليه من خبرات في هذا المجال.