علامات الساعة

كتابة - آخر تحديث: الإثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩
علامات الساعة

علامات الساعة

هي الأشراط والدلائل التي يدل حوثها على اقتراب موعد الساعة، والساعة هي يوم القيامة وسميت بهذا الاسم لأنها تحدث فجأة في ساعة لا يعلمها إلا الله؛ حيث يموت الناس جميعاً بصيحة واحدة ثم يبعثون للحساب، وعلامات الساعة مُقسمة حسب موعد بعدها عن يوم القيامة إلى علامات صغرى حدثت وانقضت منذ وقت بعيد، وعلامات كبرى لم تحدث بعد وتتبعها مباشرة أحداث يوم القيامة والحساب.


أقسام علامات الساعة

علامات الساعة الصغرى

هناك مجموعة من علامات الساعة الصغرى التي حدثت ومنها، بعثة وموت سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وموت الصحابة الكرام، وانتشار أنواع مختلفة من الفتن واستحلال الخمر والمعازف، واحتلال وتحرير بيت المقدس، وانتشار قول الزُّور وكتمان شهادة الحق، وعقوق الوالدين، واتباع الزوجات، وسوء معاملة الجا،ر وقطع الأرحام، وتقارب الأسواق، والتباهي ببناء المساجد، والتطاول في العمران، وارتفاع المهور. ومن الجدير ذكره أنّ هناك مجموعة من علامات الساعة الصغرى التي لم تظهر بعد ومنها، كثرة المال في أيدي الناس، وعدم توزيع الميراث، وأن يقاتل المسلمون اليهود ويتكلم الحجر، وزوال الجبال من أماكنها، وخروج رجل يقال له "الجهجاه"، وترك الحج لبيت الله الحرام، وتحول الجزيرة العربية من صحراء الى أراضي خصبة ومروج وأنهار.


علامات الساعة الكبرى

قال حذيفة رضي الله عنه: (اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر، فقال: ما تذاكرون؟ قالوا: نذكر الساعة. قال: إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات) [ صحيح مسلم]وعلامات الساعة الكبرى هي:

  • خروج الدخان.
  • خروج أعور الدجال الذي يدعّي الألوهية ويأمر الناس باتباعه.
  • خروج الدابة التي تحدث الناس؛ حيث إنّها تسم المؤمن بعلامة على جبينه فيضيء، وتسم الكافر بعلامة على أنفه فيظلم، وقد ذكرها الله تعالى في القرآن الكريم بقوله: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ) [النمل: 82].
  • طلوع الشمس من مغربها وعند ظهور هذه العلامة يغلق الله باب التوبة فلا ينفع الإيمان بعدها.
  • نزول سيدنا عيسى بن مريم -عليه السلام- من السماء ودعوته لدين محمد.
  • خروج قوم يأجوج ومأجوج وهم قوم انتشر فسادهم وأذاهم في الأرض، فطلب الناس من ذي القرنين أن يبني عليهم سداً منيعاً ليحميهم خلفهم، فأقام ردماناً منيعاً من الحديد وسط جبلين وأذاب عليه من النحاس ما زاده صلابة وقوة، ومن الجدير ذكره أنّ هذا الحصار سيزول في وقت لا يعلمه غير الله تعالى.
  • حدوث خسف في المشرق والمغرب وجزيرة العرب.
  • خروج نار عظيمة تطرد الناس إلى أرض المحشر.