نقص فيتامين ج وماذا يسبب

كتابة - آخر تحديث: الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩
نقص فيتامين ج وماذا يسبب

فيتامين ج

يعتبر فيتامين (ج) أحد الفيتامينات الأساسية التي تلعب دوراً بارزاً في أداء العديد من العمليات الحيوية في الجسم، حيث يتمّ الحصول عليه من الأغذية الطبيعيّة الغنية به، ومن المكملات الغذائية التي تعوّض نقصه، ويجب الحصول عليه بكمياتٍ مناسبةٍ للجسم تبعاً للمرحلة العُمرية، لتفادي الأعراض والمضاعفات المرافقة لحالات النقص فيه، والتي تؤثر سلباً على الصحة، كما يجب الحصول على فيتامين (ج) بكميات معتدّلة ومناسبة للجسم، تفادياً للمضاعفات المرافقة لزيادته، بما في ذلك اضطرابات الجهاز الهضمي، وخاصة الإسهال، والمغص، وسنذكر في هذا المقال أضرار نقصه، واعراض نقصه.


أضرار نقص فيتامين ج

  • ضعف بصيلات الشعر، وانعدام كثافته، وزيادة معدّل تساقطه.
  • الإصابة بالالتهابات المختلفة، على رأسها التهاب اللثة، الذي يرافقه حالةٌ من النزيف.
  • بطء التئام الجروح الناتجة عن الكدمات والحوادث المختلفة.
  • ضعف الجسم وانعدام طاقته وحيويته.
  • ضعف القدرات المناعية في الجسم ضدّ الأمراض والعدوى المختلفة.
  • الإصابة بداء الاسقربوط، والذي ينتج عن النقص الحاد في هذا الفيتامين، ويرافقه تشكلٌ لبقع الكبد، ومشاكل اللثة الإسفنجية، ونزيف الأغشية المخاطية.
  • ميولٌ أكبر للاكتئاب، والتعرّض للتوتر والقلق.
  • الإصابة بمشكلة ارتفاع ضغط الدم.
  • التعرض لمشاكل المرارة.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية القاتلة.
  • الإصابة بمرض السرطان بأنواعه المختلفة.
  • تصلب الشرايين، وانسداد الأوعية الدموية.
  • شحوب لون البشرة والجلد، وظهور الحبوب والبثور.
  • مشاكل الجهاز التنفسي، وزيادة حدة السعال والزكام.
  • الصداع المستمر.


أهمية فيتامين ج

  • يعدّ من أقوى المضادات الحيوية التي تقي الجسم من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • يقلّل احتمالية التعرّض لنزلات البرد الشعبية، ويخفف حدة سيلان الأنف.
  • يعدّ من أقوى المضادات الطبيعيّة للأكسدة، حيث يقاوم الجذور الحُرة المُسببة للخلايا السرطانية.
  • يضبط مستوى ضغط الدم، ويمنع حالات ارتفاعه.
  • يخفض مستوى الكولسترول الضار في الدم، ويقلّل فرصة الإصابة بأمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية.
  • يٌعزز إنتاج الكولاجين، والذي يعدّ من أهمّ البروتينات التي تحافظ على صحة وشباب البشرة والجلد والشعر، كما يقي من ظهور علامات الشيخوخة، مثل: الشعر الأبيض أو الشيب، والتجاعيد، والخطوط الرفيعة.
  • يعالج أمراض الصدر، وخاصةً الربو.
  • يضبط مستوى السكر في الدم، ممّا يجعله أساساً للوقاية من مرض السكري، وللأشخاص الذين يعانون من هذا المرض.


أعراض نقص فيتامين ج

  • ألم المفاصل.
  • سرعة الغضب والعصبية.
  • ضعف المناعة.
  • جفاف الشعر، وظهور القشرة، والتساقط.
  • مشاكل اللثة.
  • فقر الدم.
  • مشاكل النظر.


مصادر فيتامين ج

  • المصادر الطبيعيّة: المتمثّلة في الأغذية والمشروبات الطبيعيّة الغنية به، مثل: الفواكه الحمضية، على رأسها كل من البرتقال والليمون، وكذلك الخضراوات الورقية، مثل: الجرجير، والسبانخ، واللفت، وأوراق الخردل، والرشاد، إضافةً إلى الأعشاب النباتية كالبقدونس والزعتر، والبروكلي.
  • المصادر غير الطبيعيّة: المتمثّلة في المكملات الغذائية الدوائية التي تعوض النقص فيه.