فوائد الجهاز الهضمي

يُعتبر الجهاز الهضميّ أحد أجهزة الجسم المهمّة، ويتكون من الأسنان، واللسان، والغدد اللعابية، والكبد، والمرارة، والبنكرياس، وتتّحد هذه المكوّنات لتحقيق الفائدة الأكبر من وجوده وهي توفير الطاقة والمواد المغذية للجسم من خلال الحصول على القيم الغذائيّة من مصادرمختلفة، ويصل طوله إلى حوالي 9 أمتار، وتقدر مساحته بما يقارب 120X60 متراً أي بمساحة ملعب كرة القدم. يسهل الفم عمليّة ابتلاع المواد الغذائيّة عن طريق أحد أجزائه وهو الفم، أي أنّه يسهل عمليّة تمرير الطعام إلى المعدة المسؤولة عن تخزين المواد الغذائيّة. يفرز الجهاز الهضمي يومياً ما يقارب سبعة لترات من السوائل، وتشمل هذه السوائل على اللعاب، والمخاط، وحامض الهيدروكلوريك، والإنزيمات، والعصارة الصفراء وكلّ سائل له فائدة معينة: يستخدم الجهاز الهضمي ثلاث من العمليات الرئيسية لنقل وخلط المواد الغذائية: يتم فيها تحويل القطع الكبيرة من الطعام إلى أجزاء صغيرة، وتبدأ عمليّة الهضم بواسطة الأسنان، أي تحويل الأجزاء المعقدة التي لا يمكن استيعابها إلى جزيئات صغيرة يمكن استيعابها، وهذا ما يعرف بالهضم الميكانيكيّ. يبدأ الهضم الكيميائي في الفم مع الأميليز اللعابية في الكربوهيدرات المعقدة إلى اللعاب يتم تقسيم الكربوهيدرات البسيطة، وتستمر الانزيمات، والأحماض الموجودة في المعدة بعمليّة الهضم الكيميائي، ويعد الجزء الأكبر من عملية الهضم الكيميائي يحدث في الأمعاء بفضل وجود البنكرياس التي تمتلك قدرة على هضم الدهون والكربوهيدرات والبروتينات والأحماض النووية. تبدأ هذه العلمليّة في المعدة مع جزيئات بسيطة مثل الماء والكحول، وتستمر حتى وصولها إلى مجرى الدم، وتجري العملية الأكبر من الامتصاص في جدران الأمعاء الدقيقة. تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

فوائد الجهاز الهضمي

الجهاز الهضمي

يعد الجهاز الهضمي أحد الأجهزة الهامة في الجسم ، ويتألف من الأسنان والبنكرياس ، والمرارة واللسان والغدد اللعابية والكبد وتجتمع هذه المكونات لتحقيق أكبر فائدة من وجودها وهي توفير الطاقة والمواد الغذائية للجسم . من خلال الحصول على قيم غذائية من مصادر مختلفة ، اما طوله فيبلغ (9) امتار ، تقدر مساحته بحوالي 120 × 60 متر ، بمساحه ملعب لكرة القدم .

 

فوائد الجهاز الهضمي

ابتلاع

يسهل الفم تناول الغذاء والذي يعد أحد أجزائه  ، مما يسهل مرور الغذاء إلى المعدة المسؤولة عن تخزين الغذاء .

إفراز

يفرز الجهاز الهضمي حوالي سبعة لترات من السوائل يوميًا . وتتضمن هذه اللعاب والإنزيمات ، والمخاط ، والصفراء ، وحمض الهيدروكلوريك ، ولكل سائل فائدة معينة :

  • اللعاب : يرطب الغذاء الجاف ويحتوي على الأميليز اللعابي ، وهو إنزيم هضمي يبدأ في هضم الكربوهيدرات .
  • المخاط : يعمل كحاجز واقي داخل الجهاز الهضمي .
  • حمض الهيدروكلوريك : يقوم بالمساعدة على هضم المواد بصورة كيميائية ويحمي الجسم من خلال قتل البكتيريا في الغذاء الذي نقوم بتناوله.
  • الإنزيمات : تشبه الآلات البيوكيميائية الصغيرة التي تعمل على تفكيك الجزيئات الكبيرة مثل كالبروتينات والدهون والكربوهيدرات في مكوناتها الأصغر .
  • الصفراء : تجمع كمية كبيرة من الدهون في كريات صغيرة لتسهيل الهضم .

 

الخلط والحركة

يستعمل الجهاز الهضمي ثلاثة من العمليات الرئيسية لنقل ومزج الغذاء :

  • البلع : العملية التي يتم خلالها استعمال العضلات الملساء والهيكل العظمي والفم واللسان والبلعوم ، مما يدفع الغذاء من الفم عن طريق  البلعوم إلى المريء .
  • التمعج : موجة عضلية تحدث على طول الجهاز الهضمي ، حيث يتحرك الغذاء المهضوم جزئيًا لمسافة قصيرة إلى أسفل الجهاز الهضمي .
  • التفتت : تتم هذه العملية في الأمعاء ، مما يقوم بالمساعدة على زيادة امتصاص العناصر الغذائية من خلال خلطها ، ثم ملامسة الجدران المعوية .

 

الهضم

تتحول الأجزاء الكبيرة من الغذاء إلى أجزاء صغيرة ، ويبدأ الهضم بالأسنان ، وهذا معناه أن الأجزاء المعقدة التي ليس بالامكان امتصاصها يتم تحويلها إلى جزيئات صغيرة بالامكان امتصاصها . هذا هو المعروف باسم الهضم الميكانيكي .


يبدأ الهضم الكيميائي في الفم مع الأميليز اللعابي في الكربوهيدرات المعقدة إلى اللعاب . الكربوهيدرات البسيطة مكسورة ،وتبقى الإنزيمات والأحماض في المعدة بالهضم الكيميائي . معظم الهضم الكيميائي يحدث في الأمعاء وذلك لوجود البنكرياس الذي يمتلك القدرة على هضم الدهون والبروتينات . والكربوهيدرات والأحماض النووية .

 

الامتصاص

تبدأ هذه العملية في المعدة بجزيئات طفيفة  كالماء  والكحول ، وتستمر حتى تصل إلى مجرى الدم ، وأكبر عملية امتصاص تحدث في جدران الأمعاء الدقيقة .