علاج تخثر الدم بالأعشاب

كتابة - آخر تحديث: الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩
علاج تخثر الدم بالأعشاب

تخثر الدم

يتكوّن الدم من مزيج من الخلايا المختلفة، والبروتينات، وعوامل التخثر، وكما هو الحال في العديد من أجهزة الجسم المختلفة، يعتمد الدم على التوازن بين عوامل التخثر المختلفة للحفاظ على القوام الطبيعي لمنع النزيف أو التخثر، وإنّ حدوث أي خللٍ في البروتينات والخلايا المسؤولة عن تجلط الدم، يجعل الدم أكثر سماكةً ويسبب ما يُعرف بفرط التخثر (بالإنجليزية: Hypercoagulability).[١]


علاج تخثر الدم بالأعشاب

هناك العديد من الأعشاب والمكملات الغذائية التي تحتوي على مواد فعالة يمكن أن تمنع الجلطات وتخثر الدم، ويمكن تصنيفها على أنّها مضادة لتكدس الصفائح الدموية (بالإنجليزية: Antiplatelets)، وهي أكثر فعالية للوقاية من الجلطات الشريانية، أو أنّها مضادة للتخثر (بالإنجليزية: Anticoagulant) وهي أكثر فعالية في منع الجلطات الوريدية، أو على أنّها أدوية حالّة للفايبرين (بالإنجليزية: Fibrinolytics)، وفيما يلي قائمة بالأعشاب أو المكملات الغذائية:[٢]

  • الأطعمة والمكملات الغذائية التي تحتوي على الساليسيلات: تحتوي العديد من الأطعمة على الساليسيلات، والتي يمكن أن تشبه بعض آثار الأسبرين المضادة لتكدس الصفائح الدموية، إلا أنّ كمية الساليسيلات في هذه الأطعمة لا تشكّل سوى جزء صغير من كمية الساليسيلات التي توجد في الأسبرين، فعلى سبيل المثال تحتوي معظم الفاكهة على أقل من 1 مليغرام من الساليسيلات لكل كيلوغرام من الكتلة الطازجة، في حين أنّ التوابل والأعشاب تحتوي ما يقارب من 20-30 مليغراماً لكل كيلوجرام، ومن الجدير بالذكر أنّ الجرعة اللازمة من الأسبرين لمنع تجلط الدم أعلى بكثير من تلك الكميات، ولذلك لا يمكن الحصول على التأثير نفسه من الأطعمة وحدها، ومن المواد الغذائية التي تحتوي على الساليسيلات ما يلي:
    • بعض التوابل مثل: القرفة، والكركم، ومسحوق الكاري، والنعناع، والزنجبيل، والبابريكا، والزعتر، والشبت.
    • بعض الأطعمة مثل: العسل، والخل، ومعظم الفاكهة بما في ذلك الفاكهة المجففة، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن العثور على كميات أعلى قليلاً في العنب، والتوت البري، والتوت الأزرق، والكرز، والفراولة، والنكتارين، واليوسفي، والبرتقال.
    • بعض المشروبات: الشاي بنوعيه الأسود والأخضر، وعصير الأناناس.
  • النباتات والأعشاب التي تحتوي على الكومارين: تعمل هذه الأعشاب كمضاد للتخثر، ويُعدّ الوارفارين أحد الأدوية المضادة للتخثر، وهو مشتق من الكومارين، وتعمل مشتقات الكومارين كمضادات لعمل فيتامين ك، مما يجعلها فعّالة في منع كل من الجلطات الشريانية والوريدية، ومن الجدير بالذكر أن بعض النباتات والمكملات الغذائية تحتوي على مشتقات الكومارين، إلا أنّه لا توجد أدلة تحدد جرعة معينة تعطي تأثيراً وقائياً لمنع الجلطات، ومن هذه النباتات والأعشاب ما يلي: البِـرْسِـيم الحجازي، وجذور حشيشة الملاك، واليانسون، وزهرة العطاس، ونبات الشيح، وعنب الأحراج، والفليفلة، والقرفة، وبذور الكرفس، والبابونج، والهندباء البرية، والهندباء، وحشيشة الملاك الصينية، ونبات الحلبة، والبقدونس، وزيت الكاسيا، وزيت الخزامى.
  • فيتامين هـ: هو فيتامين يذوب في الدهون ويتمتع بخصائص مضادة للأكسدة، وخصائص مضادة لتكدس الصفائح الدموية، وربما أيضاً مضادة للتخثر، ويعتمد تأثير فيتامين هـ في الوقاية من الجلطات على الجرعة، حيث إنّ الجرعة المطلوبة أكثر من 800 وحدة دولية / يوم، والتي تنطوي أيضاً على خطر زيادة النزيف والكدمات.
  • فيتامين د: يمكن الحصول على فيتامين د من الأطعمة، والمكملات الغذائية، ومن أشعة الشمس، ويعتبر فيتامين (د) من الفيتامينات المرتبطة بالحفاظ على صحة العظام وقوتها، إلا أنّه يمكن أن يكون له تأثير مضاد للتخثر عن طريق تغيير بعض البروتينات المشاركة في عملية التخثر.
  • زيت السمك والحمض الدهني أوميغا-3: يُعدّ زيت السمك أحد أحماض أوميغا 3 الدهنية المتعددة غير المشبعة، والتي تُستخلص من أسماك المياه الباردة، مثل سمك السلمون، والتونة، والرنجة، والبلمية، وتؤثر بعض أحماض أوميغا 3 في تخثر الدم عن طريق تقليل تكدس الصفائح الدموية، كما تشير بعض الأدلة إلى أنّ مكملات زيت السمك قد تعزز أيضاً انحلال الفايبرين.
  • الثوم: يُعتقد أنّ مركبات الأليسين، والأدينوسين، وكبريتيد البارافين الموجودة في الثوم لها خصائص مضادة لتكدس الصفائح الدموية.
  • الشوكولاتة: يُعتقد أنّ الشوكولاتة لها فوائد صحية كثيرة، ومن بينها منع الجلطات، فقد وجدت الدراسات أنّ الشوكولاتة الداكنة تمنع تكدس الصفائح الدموية، في حين أنّ الشوكولاتة البيضاء وشوكولاتة الحليب لا تؤثر في الصفائح الدموية.
  • زيت الأخدرية: يُعدّ زيت الأخدرية (بالإنجليزية: Evening primrose oil) حمضاً دهنياً غير مشبع من نوع حمض غاما-لينولينيك (بالإنجليزية: Gamma-linolenic acid)، وهناك عدد قليل من الدراسات التي تُجرى لمعرفة التأثير المضاد للتخثر لهذه الزيوت في البشر.


نصائح مهمة

إنّ معظم الأطعمة، والأعشاب، والفيتامينات، المشار إليها أعلاه يمكن أن يكون لها تأثير وقائي ضد الجلطات بسبب تأثيرها في الصفائح الدموية، إلا أنّ الجلطات التي تتكون في الأوردة تتكوّن بشكلٍ أساسي من الفايبرين مع مساهمة صغيرة فقط من الصفائح الدموية، ولذلك فإنّ أثر هذه المنتجات في الوقاية من الخثار الوريدي العميق (بالإنجليزية: Deep vein thrombosis) أو الانصمام الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary embolism) يُرجّح أن يكون في الحد الأدنى، هذا إن لم يكن موجوداً على الإطلاق، وفي نهاية الحديث يمكن القول إنّ الأطعمة، والأعشاب، والفيتامينات ليست بدائل مناسبة لأدوية مضادات التخثر الموصوفة من قبل الطبيب، وفي حال وصف الطبيب مضادات التخثر للمريض فينبغي عدم التوقف عن استخدامها أو استبدالها بالأعشاب والفيتامينات، وفي حال رغبة المريض باستعمال أحد المنتجات الطبيعية بعد انتهاء العلاج بأدوية منع تخثر الدم الموصوفة من قبل الطبيب، فيلزم استشارته قبل ذلك.[٢]


أسباب تخثر الدم

يمكن تقسيم أسباب فرط تخثر الدم كالآتي:[٣]

  • الأسباب الوراثية: مثل: العامل الخامس لايدن، وطفرة جين البروثرومبين، ونقص البروتينات الطبيعية التي تمنع تخثر الدم مثل مضاد الثرومبين، والبروتين C، والبروتين S، وارتفاع مستويات الهوموسيستين، وارتفاع مستويات الفيبرينوجين أو حدوث اختلالٍ في وظيفته، وارتفاع مستويات العامل الثامن، والعامل التاسع، والحادي عشر.
  • الأسباب المكتسبة: منها الإصابة بمرض السرطان وبعض الأدوية المستخدمة لعلاجه مثل تاموكسيفين، ووضع القسطار الوريدي المركزي، والبدانة، والحمل، واستخدام مكملات الإستروجين مثل حبوب منع الحمل، وملازمة الفراش لفترات طويلة، والنوبات القلبية، وفشل القلب الاحتقاني، والسكتة الدماغية، وقلة الصفيحات التي يسببها الهيبارين، والسفر في الطائرة لمسافات طويلة، ومتلازمة الأجسام المضادة للفوسفوليبيد، والإصابة السابقة بالخثار الوريدي العميق أو الانصمام الرئوي، وفيروس العوز المناعي البشري أو الإيدز، والمتلازمة الكلوية.


المراجع

  1. "Thick Blood (Hypercoagulability)", www.healthline.com, Retrieved 12-2-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Natural supplements, herbs, vitamins and food: do any prevent blood clots?", www.patientblog.clotconnect.org, Retrieved 12-2-2018. Edited.
  3. "Blood Clotting Disorders (Hypercoagulable States)", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 12-2-2018. Edited.