أين توجد مادة الميلانين

كتابة - آخر تحديث: الثلاثاء ٢١ يوليو ٢٠١٩
أين توجد مادة الميلانين

الميلانين

يُعرف الميلانين (بالإنجليزية: Melanin) بالصبغة التي تعطي لونًا للبشرة والشعر والعينين. في الواقع ، يتم إنتاج هذه الصبغة من خلال الخلايا الصباغية ، بالإضافة إلى ما سبق فإنه يساهم في حماية البشرة من التلف الذي قد يحدث نتيجة التعرض لأشعة الشمس ، ويذكر أن كمية الميلانين الموجودة في الجسم يتناسب مع شدة لون البشرة ، حيث يكون لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة كمية أكبر من الميلانين مقارنة مع الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة ، وفي الواقع يزيد إنتاج الميلانين استجابةً للتعرض لأشعة الشمس ، وتجدر الإشارة إلى أن النمش عبارة عن مناطق صغيرة في الجلد يتحدث مع زيادة إنتاج الميلانين وتركيزه. [1]

 

موقع الميلانين

يوجد الميلانين في أجزاء كثيرة من الجسم ، وخاصة الجلد والعينين والشعر. [1] في الواقع ، يتم إنتاج هذه الصبغة في البشرة ، وتجدر الإشارة إلى أن جميع الأشخاص تقريبًا لديهم نفس عدد الخلايا الصباغية ، باستثناء أن كمية الميلانين المنتجة تختلف من شخص لآخر حسب العوامل الوراثية ، حيث تزيد البشرة الداكنة عن زيادة كمية الميلانين التي تصنعها ، كما  أن أصحاب البشرة الداكنة اللذين يمتلكون كمية أكبر من الميلانين يعتبرون أقل عرضة للتجاعيد المرتبطة بالعمر وسرطان الجلد مقارنة بأصحاب البشرة الفاتحة. [2]

 

أنواع الميلانين

هناك ثلاثة أنواع من الميلانين ، ويتم وصف كل منها: [3]

  • السوي: (Eumelanin) يمثل أفضل أنواع الميلانين المعروفة ، لأنه يعطي اللون الأسود بشكل أساسي ، ويمكن العثور على هذه الصبغة في الشعر والجلد ، حيث أنها تسبب تلوين الشعر باللون الرمادي والأصفر والأسود والبني ، وهذا النوع  وجد في شكلين إما سوي أسود أو سوي بني ، وسنوضح كل منهما:
    • السوي الأسود: تعطي هذه الصبغة اللون الأسود في حالة وجودها بكميات كبيرة ، ولكن في وجودها بكميات صغيرة جدًا فإنها تعطي اللون الرمادي ، وهذه الصبغة شائعة بين الأشخاص من أصل غير أوروبي.
    • السوي البني: هذه الصبغة تعطي الشعر اللون البني أن  وجدت بكمياتوفيرة،  ولكن في حالة وجود كميات صغيرة فهو يعطي الشعر البني الفاتح واللون الاشقر، وهذه الصبغة شائعة للأشخاص المنحدرين من أصول أوروبية.
  • الفيوميلانين Pheomelanin:  تسهم هذه الصبغة في إنتاج اللون الأحمر ، ويمكن العثور عليها في الجلد والشعر ، وفي الواقع هذه الصبغة متوفرة في جلد النساء أكثر من الرجال ، وهذا ما يفسر مظهر جلد النساء أكثر احمرارأ مقارنة للرجال.
  • الميلانين العصبي: (باللغة الإنجليزية: Neuromelanin) وتمثل الصبغة السوداء التي تنتج اللون الأسود في أجزاء معينة من الدماغ .

 

فرط التصبغ

فرط التصبغ هو سواد البشرة ، وقد يظهر كبقع صغيرة ، أو قد يغطي مساحة واسعة من الجسم أو الجسم بأكمله. سبب حدوث هذه الحالة هو زيادة إنتاج صبغة الميلانين بسبب ظروف وعوامل مختلفة ، وفي الواقع يعتبر التعرض لأشعة الشمس أحد عوامل الخطر الرئيسية لفرط التصبغ ، ويجب ملاحظة أنه عند تشخيص هذه الحالة ، يأخذ الطبيب التاريخ الطبي للشخص ، ويتم إجراء الفحص البدني للعثور على سبب فرط التصبغ، وقد يتطلب الأمر إجراء خزعة في بعض الحالات لاستبعاد سرطان الجلد ، في الواقع هناك العديد من الأنواع الموضحة أدناه. [4]

  • الكلف: (بالإنجليزية: Melasma) تسمى أيضًا قناع الحمل لأنه يتطور أثناء الحمل ، ويعزى حدوث هذه الحالة إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء فترة الحمل ، ويظهر تصبغ شديد في هذه الحالة على البطن و الوجه شائع ، ولكنه قد يظهر في أي منطقة آخرى من الجسم.
  • الكلفة الشمسية: (الإنجليزية: Sunspot) المرتبطة بهذه الحالة ، التعرض الزائد لأشعة الشمس بمرور الوقت ، والتي تظهر على شكل بقع تصبغ مفرطة في هذه الحالة على المناطق المعرضة للشمس مثل اليدين والوجه .
  • فرط تصبغ ما بعد الالتهابات: تحدث هذه الحالة نتيجة إصابة الجلد.

 

قلة التصبغ

يحدث نقص التصبغ نتيجة لانخفاض إنتاج الميلانين في الجسم ، وقد تظهر هذه الحالة بأشكال مختلفة ، وفيما يلي أبرزها: [5]

  • البهاق: البهاق هو شكل من أشكال اضطرابات المناعة الذاتية ، حيث أن الخلايا المنتجة للصبغة تتلف، ويظهر البهاق كبقع بيضاء ناعمة على الجلد ، وقد يغطي جميع أجزاء الجسم في بعض الناس ، وفي الواقع لا يمكن الشفاء التام من البهاق. ومع ذلك ، هناك العديد من العلاجات التي يمكن استخدامها في هذه الحالة وتشمل: مستحضرات التجميل ، ومثبطات الكالسينيورين ، والكريمات كورتيكوستيرويد ، والعلاج بالأشعة فوق البنفسجية.
  • البرص:(باللغة الإنجليزية: Albinism) يحدث بسبب اضطرابات وراثية نادرة ، وهي أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين ينتمون إلى العرق الأبيض مقارنة بالمجموعات العرقية الأخرى ، ويعزى حدوث البرص إلى عدم وجود إنزيم ينتج الميلانين ، الذي يسبب فقدان صبغة الجلد والشعر والعينين بشكل كامل، لأن وجود بعض الجينات غير طبيعي قد يتسبب في تقليل قدرة الجسم على إنتاج الميلانين ، وتجدر الإشارة إلى أن الإصابة بالبرص تجعله أكثر احتمالاً بتعرض الشخص لسرطان الجلد وللتلف والضرر نتيجة لأشعة الشمس ، وما يترتب على ذلك من استخدام واقي من الشمس طوال الوقت ، ويجب أن يكون الأشخاص ومن الجدير بالذكر فأنه لايمكن تحقيق الشفاء التام من مرض البرص.
  • فقدان التصبغ نتيجة لتلف الجلد: قد يحدث فقدان تصبغ في منطقة معينة من الجسم نتيجة التعرض للعدوى أو ظهور بثور أو حروق أو ضرر ، وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من التصبغ غير دائم وقد يتطلب الأمر وقتًا طويلاً لإعادة تصبغ الجلد مرة أخرى ، ويمكن استخدام مستحضرات التجميل لتغطية المنطقة المصابة من الجلد حتى يعود التصبغ إليها ، كما كان من قبل.

 

المصادر

  1. ^ أ ب "Medical Definition of Melanin" , www.medicinenet.com , Retrieved 8-9-2018. Edited.
  2. "What gives skin its color?" , www.aad.org , Retrieved 8-9-208. Edited.
  3. "Melanin, melanocytes, and melanosomes " , www.palaeo.gly.bris.ac.uk , Retrieved 8-9-2018. Edited.
  4. "What Causes Increased Skin Pigmentation?" , www.healthline.com , Retrieved 8-9-2018. Edited.
  5. "Hyperpigmentation, Hypopigmentation, and Your Skin" , www.webmd.com , Retrieved 8-9-2018. Edited.