علاج نقص فيتامين د عند النساء بالأعشاب

كتابة - آخر تحديث: الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩
علاج نقص فيتامين د عند النساء بالأعشاب

فيتامين د

يُعتبر فيتامين د من أهمّ العناصر التي تلعب دوراً أساسياً في تعزيز كثافة العظام، والمحافظة على صحتها وقوّتها، ومنع الإصابة بمرض هشاشة العظام مع التقدم في العمر، وبشكلٍ خاصٍّ عند النساء، حيث يعتبرن أكثر عرضة للإصابة به بسبب الحمل، والرضاعة، كما يوفر فيتامين د الحماية للجلد والشعر، ويمنع مشاكل الأسنان، ويعزز أداء الجهاز المناعيّ، ويُقلّل خطر الإصابة بالسرطان.


أعراض نقص فيتامين د عند النساء

  • تعبٌ وضعفٌ في العضلات، وآلامٌ في الظهر.
  • آلامٌ في العظام، والإصابة بالكسور بشكل مُتكرّر، لأسباب بسيطة.
  • الاكتئاب.
  • انخفاض مُستوى الطاقة، وعدم القدرة على القيام بالمهام البسيطة.
  • تقلُّب المزاج، وعدم القدرة على التركيز.
  • الأرق، والقلق، واضطراب النوم.
  • الإصابة بمرض السكّري من الدرجتين الأولى والثانية.
  • تشوّه في عظام الحوض، وبالتالي الصعوبة عند الولادة.
  • خللٌ في الوزن.
  • تساقط الشعر.


أسباب نقص فيتامين د عند النساء

  • سوء التغذية، وعدم الحصول على الكميّة اليوميّة الموصى بها من فيتامين د.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس.
  • السمنة المفرطة، حيث تُقلّل الدهون من نسبة امتصاص فيتامين د في الدم.
  • البشرة الداكنة، حيث تُعتبر النساء ذوات البشرة الداكنة أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د، لزيادة نسبة صبغة الميلانين في الجلد، وبالتالي التأثير في مُستوى امتصاص الفيتامين.
  • الحمل؛ بسبب مدّ الجنين بحاجته من فيتامين د من جسم الأم.
  • التقدُّم في العمر، حيث تقلُّ كفاءة الجلد، والكبد، والكليتين على تحويل فيتامين د إلى شكله النشط.
  • الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضميّ، مثل التليُّف الكيسيّ.
  • الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة، مثل أمراض القلب، وأمراض الرئة.


علاج نقص فيتامين د عند النساء

يُشخَّص نقص فيتامين د من خلال إجراء اختبارات الدم لمعرفة مستوى الفيتامين، واختبار الأشعة السينيّة، وبالتالي تقديم العلاج المناسب: ومن الجدير بالذكر أنه لا توجد أي أعشاب لمعالجة نقص فيتامين (د) عند النساء، وإنما يتم تعويض النقص من خلال:

  • علاج نقص فيتامين د المعتدل من خلال الإكثار من تناول الأغذية الغنيّة بالفيتامين؛ مثل: البيض، والأسماك، مثل: سمك التونة، والسردين، وزيت كبد السمك، والحليب المُدعّم، وعصير البرتقال، وتناول المُكمّلات الغذائيّة، والتعرُّض لأشعة الشمس، وتناول التين الجافّ أو الطازج، من خلال تقطيع حبة التين إلى أربعة أقسام، ثمّ نقع القطع طوال الليل في كوبٍ من الماء الفاتر، وشرب المنقوع صباحاً، وتناول التين المُقطّع، والإكثار من تناول الفطر فقد أثبتت الدراسات احتواء الفطر على كميات كبيرة من فيتامين د، لذا يُنصح بإدخاله إلى النظام الغذائيّ.
  • علاج نقص فيتامين د الشديد، من خلال أخذ حقن لتعويض النقص الحاصل.