أسباب الاحتباس الحراري

كتابة - آخر تحديث: السبت ٢١ يوليو ٢٠١٩
أسباب الاحتباس الحراري

الاحتباس الحراري

الاحتباس الحراري هو الارتفاع التدريجي في درجة حرارة الغلاف الجوي للأرض ، نتيجة للتغيرات في تحويلات الطاقة الحرارية. مصدر الحرارة على الأرض في المقام الأول هو أشعة الشمس التي تخترق الغلاف الجوي وترفع درجة حرارة الأرض ، ولكن بسبب الأنشطة البشرية ، وخاصة الثورة الصناعية ، زادت درجة حرارتها بشكل كبير ، مما أثر سلبا على مكونات المناخ والغلاف الجوي. ارتفعت درجة حرارة سطح الأرض في المائة عام الماضية بحوالي 0.6 درجة مئوية ، [1] ويعتبر العالم السويدي ، سيفان أرنيوس ، أول من يطلق اسم ظاهرة الاحتباس الحراري. حراري على هذه الظاهرة عام 1896 م. [2]


ظاهرة الاحتباس الحراري

يحدث تأثير الدفيئة بسبب وجود غازات معينة في الغلاف الجوي في مستويات عالية ، تسمى غازات الدفيئة ، وتلعب هذه الغازات دورًا كبيرًا في الحفاظ على الطاقة الحرارية للأرض ، حيث تمتص جزءًا من الإشعاع الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من سطحها ، ويتم الاحتفاظ به في الجو ، مما يؤدي إلى تسخين سطح الأرض ، والحفاظ على درجة حرارة ثابتة في مداها الطبيعي ، أي ما يصل إلى 15 درجة مئوية ، إلى المستوى الذي يجعل الحياة ممكنة عليه. وبدون هذه الغازات ، تصل درجة الحرارة إلى 18 درجة مئوية تحت الصفر. [3]


غازات الاحتباس الحراري

أدى ارتفاع نسبة غازات الدفيئة في الغلاف الجوي إلى الاحتفاظ بقدر أكبر من الطاقة الحرارية في الغلاف الجوي ، وبدأت درجة حرارة سطح الأرض في الارتفاع بطريقة تؤثر على جميع عملياتها وأنظمتها ، وغازات الدفيئة تشمل الغازات التالية: [4]

  • بخار الماء : يعتمد تركيزه في الغلاف الجوي على مقدار درجة الحرارة والظروف الجوية ، وقد تتراوح نسبته بين 0-4 ٪.
  • ثاني أكسيد الكربون (CO 2 ): تكمن أهميته في امتصاص الأشعة تحت الحمراء ، وقد يصل وجوده في الغلاف الجوي إلى حوالي 0.038٪.
  • أكاسيد النيتروجين: وتشمل أكسيد النيتروز (N 2 O) ، وثاني أكسيد النيتروجين (NO 2 ) ، وأول أكسيد النيتروجين (NO).
  • الميثان (CH 4 ): يتم إنتاج الميثان من تحلل النفايات العضوية والهضم في الحيوانات.
  • الأوزون (O 3 ): يمتص هذا الغاز الأشعة فوق البنفسجية.
  • مركبات الكلوروفلوروكربون (CFC): تستخدم في أنظمة التبريد ، وفي العديد من الصناعات ، مثل الدهانات والمبيدات الحشرية.
  • ثاني أكسيد الكبريت (SO 2 ): ينتج من عمليات الاحتراق المختلفة.


أسباب الاحتباس الحراري

يمكن تلخيص الأسباب التي أدت إلى الاحتباس الحراري على النحو التالي: [5] [6]

  • التغيرات في مدار الأرض حول الشمس: نتيجة للتغير في كمية الإشعاع الشمسي الذي يصل إلى الأرض ، فإن هذا العامل مهم للغاية في التغيرات المناخية.
  • الانفجارات البركانية: تسبب الانفجارات البركانية في انبعاث كميات كبيرة من الغبار والغازات ، ومن هذه الغازات تنبعث من ثاني أكسيد الكبريت ، وتأثيره السلبي هو أنه يبقى في الغلاف الجوي لفترات كبيرة ، وبالتالي يتم حظر إشعاع الشمس ، في حين أن دقائق من يؤثر الغبار المنبعث على توازن الغلاف الجوي ، ويزيد في درجة حرارة الأرض.
  • الغازات الناتجة عن الملوثات العضوية: تشمل هذه الملوثات نفايات الماشية ، والأغنام وخاصة الأبقار والدجاج.
  • الهواء: حيث التلوث يساهم في تلوث الهواء في اندفاع كميات كبيرة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، مما يزيد من نسبة في الغلاف الجوي.
  • استنفاد الأوزون: تُعرَّف طبقة الأوزون بأنها طبقة موجودة في الغلاف الجوي تحتوي على غاز الأوزون ، وتحمي الأرض من الأشعة فوق البنفسجية الضارة القادمة من الشمس. استنفاد هذه الطبقة هو سبب فعال للاحتباس الحراري. الغازات المنبعثة من الصناعات ، بما في ذلك مركبات الكربون الكلورية فلورية ، طبقة الأوزون يسبب ثقوب فيه ، لذلك الغازات الضارة تدخل الأرض من خلال هذه الثقوب ، مما يؤدي إلى انحباس والاحتباس الحراري.
  • قطع الأشجار: يقلل قطع الأشجار من الأكسجين في الجو ويزيد من نسبة ثاني أكسيد الكربون التي تستفيد منها النباتات في عملية التمثيل الضوئي .
  • التقدم الصناعي: ينتج عن حرق الوقود كميات كبيرة جدًا من غازات الدفيئة ، مثل: غاز ثاني أكسيد الكربون ، الذي يمتص الأشعة تحت الحمراء ويحبسها في الأرض ، بالإضافة إلى العديد من الغازات الضارة المنبعثة في الهواء ، حيث تمتزج مع غازات أخرى في الغلاف الجوي تشكيل المركبات السامة التي قد تضر في الإنسان الجهاز التنفسي .
  • استخدام الأسمدة الكيماوية : تعتبر الأسمدة الكيماوية واحدة من أكثر العوامل المؤثرة في ظاهرة الاحتباس الحراري ، لأنها تحتوي على العديد من المركبات التي تساهم في ظاهرة غازات الدفيئة ، مثل: أكاسيد النيتروجين ، التي تسبب العديد من الثقوب في طبقة الأوزون ، و وبالتالي فإن الأشعة فوق البنفسجية الضارة تدخل الأرض من خلال هذه الثقوب. ترتفع درجة الحرارة.


تأثير الاحتباس الحراري

ظاهرة الاحتباس الحراري تؤثر تأثيراً خطيراً على الكرة الأرضية ، على النحو التالي: [7] [8] [9]

  • موجات الحرارة الشديدة: يزيد الاحترار العالمي من حدوث موجات الحرارة الشديدة التي تؤثر سلبًا على صحة الإنسان وتسبب خسارة كبيرة في الاقتصاد العالمي. في عام 2003 ، تعرضت البلدان الأوروبية للغزو بسبب موجة الحر الشديدة التي أودت بحياة 27 ألف شخص ، وتسببت في خسائر مادية تقدر بنحو 14.7 مليار يورو.
  • حدوث الفيضانات: يؤدي الاحترار العالمي إلى ذوبان أجزاء كبيرة من الجليد ، مما يرفع مستوى سطح البحر ، ويسبب فيضانات ، وهذا يشكل تهديدًا للجزر المنخفضة والمدن الساحلية ، ومن الجدير بالذكر أن ذوبان الجليد تسبب في ارتفاع في مستوى سطح البحر وعلى المحيط بين 10-20 سم في القرن الماضي.
  • حالات الجفاف: يزيد الجفاف من معدل حرائق الغابات .
  • تهديد حياة الكائنات الحية: يخلق الاحترار العالمي ظروفًا جديدة للكائن في المكان الذي يعيش فيه ، مما يجبره على التكيف معه ، مثل: تغيرات درجة الحرارة ، ونتيجة لهذه التغييرات ، وجد أن 25 ٪ من الثدييات و12 ٪ من الطيور مهددة بالانقراض.
  • يتم تعريف تداول المالحة مثل حركة المياه في المحيطات وفقا لكثافتها تتأثر درجة الحرارة وكمية الملوحة، و: المالحة دوران المحيطات ظاهرة الاحتباس الحراري يتسبب في الجليد في الذوبان، وزيادة نسبة المياه العذبة، التي توقف أو تباطؤ أسفل الدورة الدموية المالحة.


كيفية الحد من تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري

يمكن الحد من تأثير الاحتباس الحراري من خلال العديد من الأساليب والإجراءات ، أهمها: [10]

  • استخدام مصادر الطاقة المتجددة لغرض إنتاج الكهرباء والتدفئة المنازل ، بالإضافة إلى استخدام مواد العزل في المباني للحد من فقدان الطاقة.
  • استخدام المصابيح الموفرة للطاقة ، حيث يمكن استبدال المصابيح العادية ، ويمكن استخدام المصابيح الفلورية لأنها توفر 66٪ من الطاقة المستهلكة في المصابيح العادية.
  • تقليل استخدام الأسمدة النيتروجينية ، عن طريق إيجاد حلول فعالة للحفاظ على التربة ، عن طريق إطعامها بالمواد التي تحتاجها دون الحاجة إلى هذا النوع من الأسمدة.
  • شجع زراعة الأشجار التي تستخدم ثاني أكسيد الكربون في الجو.




  1. National Aeronautics and Space Administration, The Changing Climates , California: JPL, Page 2. Edited.
  2. Clifford Rechtschaffen‏ (2007), Creative Common Law Strategies for Protecting the Environment , United States: Environmental Law Institute, Page 109. Edited.
  3. "Green House Effect " , Weather , Retrieved 2017-1-5. Edited.
  4. U.S. Geological Survey (2011), Science Education Handout , United States: USGS, Page 2. Edited.
  5. M. Venkataramanan (2011), "Causes and effects of global warming ", Indian Journal of Science and Technology , Issue 3, Folder 4, Page 226. Edited.
  6. Ishita Haldar (2011), Global Warming: The Causes and Consequences , New Delhi: Mind Melodies, Page 15. Edited.
  7. James Wang, Bill Chameides (2005), Global Warming’s Increasingly Visible Impacts , Los Angeles: Environmental Defense, Page 3. Edited.
  8. Ahmad El Zein, Nour Chehayeb (2015-3-11), "The Effect of Greenhouse Gases on Earth’s Temperature ", International Journal of Environmental Monitoring and Analysis , Issue 2, Folder 3, Page 74. Edited.
  9. United Nations Environment Programme (2003), How will global warming affect my world? , France: United Nations Environment Programme, Page 4. Edited.
  10. Union of Concerned Scientists (2003), Global Warming Solutions , United States: Union of Concerned Scientists and the Ecological Society of America, Page 1. Edited.
1671 مشاهدة