علم الفلك

كتابة - آخر تحديث: الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩
علم الفلك

الفلك

علم الفلك هو أحد العلوم القديمة المتخصصة في دراسة مختلف الأجرام السماوية ، مثل: المذنبات والكواكب والمجرات والنجوم والظواهر المتوقع حدوثها خارج الغلاف الجوي ، مثل: إشعاعات خلفية الميكروويف الكونية ، وهو العلم الذي تتم دراسته في بطريقة علمية وتجريبية طرق وكيفية تطور الأجرام السماوية بأسلوب فيزيائي وكيميائي وحركي ، بالإضافة إلى دراسة تكوين الكون وتطوره.


أهمية علم الفلك

في عصرنا ، يقدم لنا علماء الفلك الهواة عددًا لا بأس به من الاكتشافات والابتكارات المهمة في الحقول الفلكية ، حيث يمكن للفلكيين مراقبة الظواهر العابرة والدقيقة في الغلاف الجوي ، ويمكنهم دراسة الجسيمات الأولية المختلفة ، وتعلم كيفية بناء البروتونات والنيوترونات ، ونحن يجب أن يفرق بين هذا العلم والتنجيم ، لأن علم الفلك يعتمد بشكل كبير على العلاقة بين الشؤون الإنسانية ومواقع مختلف الأجرام السماوية.


علم الفلك والفيزياء الفلكية

يمكن أن يطلق على علم التنجيم مصطلح علم الفلك أو الفيزياء الفلكية ، ووفقًا لما ورد ذكره من قواميس علمية دقيقة ، فإن علم الفلك يعني دراسة مختلف الهيئات والأجسام والمواد الموجودة خارج الغلاف الجوي من حيث الخصائص الكيميائية والفيزيائية ، بينما تعتبر الفيزياء الفلكية فرعًا من علم الفلك الذي يهتم به له الخصائص الفيزيائية والحركية والكيميائية والديناميكية لمختلف الأجرام السماوية والمواد.


فروع علم الفلك

بذل علماء الفلك جهودًا كبيرة لاكتشاف علم الفلك ، ومراقبة السماء وما هو فيه بطرق علمية ، لذلك كان من الضروري اختراع التلسكوب حتى يتسنى لعلم الفلك أن يتطور ، ويصبح واحداً من أهم العلوم الحديثة المعروفة لنا ، ومنذ في بداية القرن العشرين ، تم تقسيم مجال علم الفلك إلى فرعين رئيسيين: مرصد علم الفلك ، وعلم الفلك النظري.


علم الفلك الرصدي

يحدد العلماء ويحللون الضوء المرئي أو أي نوع من أنواع الإشعاع الكهرومغناطيسي للحصول على معلومات مهمة وضرورية عن علم الفلك الرصدي ، وينقسم هذا العلم وفقًا لمنطقة الطيف الكهرومغناطيسي الناتج عن التحليل ، كما يمكن رؤية أجزاء من الطيف من سطح الكرة الأرضية ، بينما لا يمكن رؤية أنواع محددة من الطيف فقط من خلال الوقوف على علو شاهق أو من الفضاء.


هناك العديد من الحقول الفرعية لعلم الفلك الرصدي ، وأهمها: علم الفلك الراديوي ، وعلم الفلك بالأشعة تحت الحمراء ، وعلم الفلك البصري ، وعلم الفلك فوق البنفسجي ، وعلم فلك الأشعة السينية ، وعلم فلك أشعة جاما.


علم الفلك النظري

يستخدم علماء الفلك النظري العديد من العمليات التحليلية والعددية ، ومجموعة من الأدوات التي تحتوي على نماذج تحليلية ، مثل: البوليمرات التي تحدد سلوك النجوم للحصول على نظرة ثاقبة لما يحدث ويحدث في الكون ، حيث يمكن للعديد من النماذج التحليلية الكشف الظواهر والأشياء التي لا يمكن ملاحظتها بسهولة.


يحاول علماء التنجيم تدوين النماذج النظرية والاعتماد عليها للتعرف على نتائج الملاحظة ، ومساعدة مختلف المراقبين في البحث عن البيانات التي يمكن أن تلغي نموذجًا خاطئًا ، أو تختار نموذجًا بديلاً أكثر صوابًا وصحيحًا ، ويحاول العلماء أيضًا إنشاء وتعديل النماذج ، مع مراعاة البيانات الحديثة و والمتطورة.