من أسباب نزيف الأنف

كتابة - آخر تحديث: الأربعاء ٢١ يوليو ٢٠١٩
من أسباب نزيف الأنف

نزيف الأنف

يعد نزيف الأنف العرضي من الأمور الشائعة الحدوث، حيث قد يستمر لمدة ربع ساعة فقط وبذلك يكون بسيطاً فالأنف يحتوي على شعيرات دموية رقيقة سهلة التمزق، وبعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بنزيف الأنف دون غيرهم مثل الأشخاص الذين لديهم حاجز أنفي منحرف، وهو عبارة عن تشوه في الغضروف بين المنخرين، فما هي أسباب نزيف الأنف؟ وما هي الطرق التي تفيد في الوقاية منه؟


أسباب نزيف الأنف

تعد 90% من أسباب الإصابة بنزيف الدم غير معروفة للآن، لكن قد تؤدي الأسباب الآتية إلى الإصابة بالنزيف:

  • تعرض الأنف لضربة مباشرة قد تؤدي إلى كسر العظام فيه.
  • تنظيف الأنف بالإصبع بشكل عنيف.
  • جفاف الأنف أو التعرض للالتهاب الشديد.
  • استخدام بعض الأنواع من الأدوية التي تزيد ميوعة الدم.
  • تغير الفصول والمرتفعات الشاهقة.
  • حساسية الأنف.
  • تعاطي بعص الأنواع من المخدرات خاصة المشمومة.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل السرطان في التجويف الأنفي، أو أمراض الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم عند البالغين.


طرق الوقاية من نزيف الأنف

  • المحافظة على رطوبة الهواء داخل المنزل في الشتاء باستخدام جهاز ترطيب مركزي أو جهاز ترطيب للغرفة.
  • استخدام مقدار قليل من الهلام البترولي (الفازلين) داخل فتحات الأنف مرة في اليوم أو استخدام فقط نقط أنف ملحية.
  • الوقاية من أمراض نزلات البرد بغسل اليدين جيداً والتمخط بلطف.


إجراءات متبعة عند الإصابة بنزيف الأنف

  • المحافظة على الهدوء واستقامة الجسم وحني الرأس للأمام لكي لا يرجع الدم للحلق.
  • قرص الأنف بين الإصبعين مع الاستمرار في حني الرأس للأمام، والاستمرار بهذه الوضعية لمدة لا تقل عن ربع ساعة.
  • وضع كيس من الثلج أو ماء بارد على الأنف فذلك يساعد على انقباض الأوعية الدموية وبالتالي يوقف النزيف.
  • الابتعاد عن أي تصرفات تؤدي إلى تحفيز الأنف على النزيف مرة أخرى بعد توقفه، مثل تنظيف الأنف أو التمخط او إدخال أي مادة صلبة داخل الأنف.
  • المحافظة على رطوبة الأنف بعد وقف النزيف من خلال استنشاق الهواء الرطب أو وضع الفازلين لتجنب حدوث النزيف مرة أخرى.
  • مراجعة الطبيب في الحالات الآتية:
    • استمرار النزيف لأكثر من ثلث ساعة دون انقطاع أو تسرب الدم إلى الحلق.
    • في حال كان سبب النزيف كسر في عظام الأنف أو بعد التعرض لحادث سيارة مثلاً لأنّه قد يكون سبب النزيف كسراً في قاعدة الجمجمة.
    • في حال تناول المميعات للدم مثل الاسبرين وحدوث النزيف أكثر من مرة يومياً، وإذا تكرر النزيف لما يزيد عن أربع مرات في الأسبوع.