مشاكل نقص الحديد في الجسم

كتابة - آخر تحديث: الإثنين ٢١ يوليو ٢٠١٩
مشاكل نقص الحديد في الجسم

نقص الحديد

يعرف نقص الحديد على أنّه نقص في مخزون الحديد في الجسم، وبالتالي ضعف القدرة على الحفاظ على مادّة الهيموغلوبين في الدم، علماً أنّها المادّة المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم، مما يؤدي إلى اضطراب وظائف الجسم، وبالتالي زيادة احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض،، وفي هذا المقال سنعرفكم أكثر عن هذه الحالة.


مشاكل نقص الحديد في الجسم

أسباب نقص الحديد

  • سوء التغذية، والإكثار من تناول الأغذية غير الصحية، مثل الوجبات السريعة، والغنية بالسعرات الحرارية.
  • عدم تناول الأغذية الحيوانية، مثل اللحوم، والأسماك، وغيرها، والاعتماد على الأغذية النباتية فقط، مثل السبانخ، علماً أنّ الحديد الموجود في المصادر الحيوانية يعدّ أكثر نفعاً من ذلك الموجود في المصادر النباتية.
  • الإكثار من شرب الشاي، خاصّةً بعد تناول الأكل، الأمر الذي يقلّل من كفاءة الجسم لامتصاص الحديد.
  • الإكثار من تناول الكحول.
  • حدوث نزيف حاد في الدم، وتعدّ النساء أكثر عرضةً لهذه الحالة، خاصّةً أثناء فترة الحيض، والولادة.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل سرطان القولون، والقرحة الهضمية، حيث يكون هؤلاء الأشخاص معرّضون للإصابة بالنزيف الداخلي.
  • الحمل، والإرضاع يجعل النساء أكثر عرضةً لنقص الحديد، وذلك بسبب ارتفاع نسبة استهلاك الحديد لديهنّ.
  • تناول المضادات الحيوية التي تؤدّي لمنع امتصاص الحديد.
  • التبرّع المستمرّ بالدم.
  • ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، والتي تزيد من خسارة الحديد في الدم نتيجة ازدياد التعرّق.


الأمراض الناتجة عن نقص الحديد

  • فقر الدم: يؤدي نقص الحديد في الجسم إلى انخفاض مستوى الهيموغلوبين في الدم، الأمر الذي يزيد من احتمالية الإصابة بفقر الدم.
  • أمراض القلب: يؤدي نقص الحديد إلى تسارع نبضات القلب، وعدم انتظامها، الأمر الذي يزيد من احتمالية الإصابة بمرض تضخم القلب، أو فشله.
  • عدم كفاية النمو: يؤدي نقص الحديد إلى تأخر النمو، خاصةً لدى الأطفال.
  • مضاعفات في الحمل: يؤدي نقص الحديد إلى زيادة خطر الولادة المبكّرة، وولادة أطفال أقلّ من حجمهم الطبيعيّ.


أعراض نقص الحديد

  • الشعور بالتعب العام، والضعف، والإرهاق.
  • الشعور بالدوار، والصداع.
  • شحوب البشرة، واصفرار الوجه.
  • ضعف القدرة على التركيز.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • ضعف القدرة على التنفّس، واللهاث.
  • بطء المعرفة، والتنمية الاجتماعية.
  • برودة القدمين واليدين.
  • ضعف المناعة، وزيادة احتمالية الإصابة المتكررة بالأمراض.
  • التهاب اللسان.
  • ضعف الشهية.
  • تأخّر النموّ لدى الأطفال والرضع.
  • الشعور بألم في العضلات.
  • هشاشة الأظافر، وتقصّفها.
  • ميلان لون البول للون الأحمر.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • الشعور بالأرق، وعدم القدرة على النوم.


علاج نقص الحديد

لا بدّ من الإشارة إلى أنّ العلاج يتم بناءً على عدّة عوامل، منها: العمر، وسبب المشكلة، والوضع الصحي، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ العلاج يحتاج إلى وقت لظهور نتائج واضحة، الأمر الذي يتطلب الالتزام بإرشادات الطبيب المعالج، وفيما يأتي بعض العلاجات:

  • تناول الأغذية الغنية بالحديد، خاصةً الأغذية الحيوانية؛ لأنّ سرعة امتصاص الحديد منها أعلى مقارنةً بالأغذية النباتية، لذلك ينصح بالإكثار من أكل الأغذية الآتية: المحار، وكبد الحيوانات، ككبد الغنم والبقر، وفول الصويا، والعدس، والفول، والزنجبيل، والسبانخ، والسمسم المحمص، والبروكلي، والبندورة، وغيرها.
  • أخذ مكمّلات الحديد، مثل الأقراص، والكبسولات، وذلك لقدرتها على تجديد الحديد في الدم، وينصح بتناولها قبل الأكل للحصول على أكبر نفعٍ منها.
  • الإكثار من تناول الأغذية الغنية بفيتامين ج، مثل عصائر الحمضيات.
  • معرفة الأسباب المؤدّية لنقص الحديد، ومعالجتها، مثل تناول حبوب منع الحمل في حال حدوث نزيف في الدورة الشهرية، أو أخذ المضادات الحيوية لمن يعانون من القرحة، أو إجراء عملية جراحية للمصابين بالأورام.