مدينة الحسينية

كتابة - آخر تحديث: الثلاثاء ٢١ يوليو ٢٠١٩
مدينة الحسينية

مدينة الحسينية

تقع مدينة ووسط الحسينية في المحافظة الشرقية لمصر ، وتبلغ مساحتها حوالي 1558.68 كيلومتر مربع ، أو ما يقرب من 31.7 ٪ من النسبة المئوية العامة من إجمالي المحافظة ، وتعتبر أكبر وأهم من حيث المساحة مقارنة ببقية مراكز المحافظة. بالنسبة لسبب اسمه ، فهو ينتمي إلى السلطان حسين الثاني الذي حكم مصر بعض الوقت ، وقبل حكمه ، كان يطلق عليه عدة أسماء ، أهمها: تل فرعون وتل تلزيف ، لذلك هناك حتى يومنا هذا مركز في المدينة يحمل اسم تل فرعون ، والذي يعتبر واحدًا من أهم المواقع الأثرية القديمة.


تاريخ مدينة الحسينية

كانت في قناة الهجر القديمة ، والتي تعد واحدة من أهم الوحدات المحلية في الحسينية ، التابعة للجمهورية العربية المصرية. كان يطلق عليه من قبل ذلك الاسم اليوناني تانيس ، في حين كان اسم الفرعونية لأنها طيبة أو ممفيس. خلال حكم العائلتين 21 و23 تم اعتباره عاصمة مصر.


من خلال العصور المختلفة حتى نهاية العصر الروماني ، كانت المدينة مدينة مليئة بالآثار التي تقدم مراجعة لتاريخ الدلتا بشكل عام ، حيث تحتوي على العديد من الآثار الفرعونية والآثار في تانيس وعدد كبير من الآثار يعود تاريخها إلى العصر اليوناني والسبب في والروماني ، وجود هذه الآثار هو أنها كانت هي الطريقة التي أدت إلى غزو بلد الحثيين الموجودين في آسيا الصغرى للدفاع عن مصر في حالة حدوث غزوات أجنبية.


أهم المعالم الأثرية في مدينة الحسينية

هناك العديد من المعابد الملكية والآبار والمسلات والقصور في المدينة ، وواحد من أكبر وأهم المعابد التي عثر عليها في معبد آمون ، والتي تحتوي على لوحات وأشكال مختلفة ، وتماثيل بأحجام وبوابة ضخمة من الجرانيت في أمامه تماثيل ضخمة لرمسيس الثاني يرافقها زوجته مارين آمون وزوجته الحثية ، بالإضافة إلى ذلك يحيط بالمعبد مجموعة من الآبار الجيرية وبحيرة مماثلة لبحيرة الكرنك في الأقصر.


مناخ مدينة الحسينية

يبلغ متوسط درجة الحرارة الدنيا في الصيف حوالي 22 درجة مئوية ، في حين تبلغ درجة الحرارة القصوى 33 درجة مئوية ، وتتعرض المدينة في هذا الموسم إلى لون خفيف (ضباب) خاصة خلال شهري سبتمبر وأكتوبر ، وفي فصل الشتاء في الوسط يتعرض في المنطقة الشمالية بعض الأمطار المتقطعة والخفيفة التي لا تؤثر على الحياة العملية أو المهنية في المنطقة ، في حين أن المناطق الوسطى والجنوبية تتعرض للأمطار الشديدة وغير المنتظمة التي تؤثر بشكل كبير على حياة العمل ويمكن أن تتوقف ، لكن الطقس السائد في جميع أنحاء العالم هو الربيع أو الخريف.


اقتصاد مدينة الحسينية

تعتمد مدينة الحسينية على العديد من المهن والشركات لزيادة ناتجها الاقتصادي. وأهمها:

  • تربية الخيول العربية الأصيلة.
  • الزراعة لأن معظم أراضي المدينة مناسبة لزراعة العديد من أنواع المحاصيل الزراعية ، مثل: القطن والأرز والفواكه وبنجر السكر.
  • لديها منطقة تسمى شادر السمك وتعتبر واحدة من أكبر المناطق المنتجة للأسماك في منطقة الدلتا.
  • يتوافد الزوار إليها لأغراض السياحة التاريخية و والدينية والثقافية والرياضية.