محافظة رجال ألمع

كتابة - آخر تحديث: الأربعاء ٢١ يوليو ٢٠١٩
محافظة رجال ألمع

محافظة من ألمع الرجال

تُعد ولاية Men of Bright واحدة من أهم المراكز التجارية التي تقع على البحر الأحمر ، حيث كانت مقصدًا معروفًا للقوافل التجارية البحرية ، لأنها محطة رئيسية لها ؛


تم تسمية أهل هذه المحافظة (العلمين) ، فيما يتعلق بمحافظة الماء ، وكانوا معروفين بشجاعتهم وحدتهم وشجاعتهم وكلمتهم ، والحفاظ على وقد تميزوا الكرم ، وقد أتقنوا أنظمة الشعر.


موقع المحافظة

تقع محافظة رجال اللاما في غرب منطقة عسير في المملكة العربية السعودية ، وتحدها من الجهة الشرقية مركز السودا ، على الجانب الغربي من البحر الأحمر ، على الشمال من محافظة محايل عسير ، ومن الجنوب محافظة درب.


السكان وأعمالهم

يبلغ عدد سكان هذه المقاطعة حوالي ستة وستين ألف نسمة ، معظمهم يعملون في الزراعة ، بالنظر إلى خصوبة أراضيها وطبيعة مناخها الجبلي ، وأهم المحاصيل هي الفواكه والذرة والخضروات والقهوة ، أشهر الرجال في تربية النحل ، حيث يتم إنتاج أجود أنواع العسل منه. لبقية المناطق.


كما يعمل سكان أحلى الرجال في مجال الماشية وبعض المصنوعات اليدوية الشعبية ، مثل صناعة منتجات الألبان والجبن ، مثل الزبدة والسمن العربي ، ويعتبر سكان هذه المقاطعة الأقوى في الهياكل ، بسبب اعتمادهم في طعامهم الرئيسي اليومي على اللحوم والسمن والعسل الطبيعي.


النمط المعماري في الرجال مشرق

كانت منازل سكانها القدامى مشهورة بكونها من الحجارة الصلبة والصخور ، واستخدموا الطين في أسسهم ، وكانوا يعرفون طريقة بناء الأرض ، بحيث وصلت بعض مبانيهم إلى ثلاثة طوابق ، ودعواهم بالقلاع ، وما زالت هذه القلاع موجودة حتى يومنا هذا ، وهي تشهد على تاريخ الرجل وبراعته وعظمته. الاكثر اشراقا.


متحف ألمع الرجال

تكمن ميزة هذا المتحف في أنه تم إنشاؤه بمبادرة من السكان المحليين في المحافظة ، الذين أرادوا الحفاظ على تراثهم وممتلكاتهم ، وتقاليدهم وبفضل جهدهم الذاتي الرائع ، اختاروا أكبر قلاع أرضية في المدينة ، المملوكة لعائلة علوان ، قاموا باستعادتها على نفقتهم الشخصية ، أوكلوها إلى النساء ، وكان من المهم ما يعرف باسم (فن القط) ، حيث تبرعوا بالكثير من ممتلكاتهم التراثية والأمومية الموروثة من الأمهات والجدات ، مثل المجوهرات ، والمجوهرات ، والفضة والزينة ، وبعض الأدوات المنزلية.


اجتذب هذا العمل انتباه المسؤولين ، وحظي بدعم كبير من الأمير خالد الفيصل ، وأصبح هذا المتحف أحد أبرز المنشآت السياحية في المملكة بأسرها ، وقد جاء إليه السياح من جميع دول العالم ، والتي زادت أهميتها السياحية عن طريق فتح مشروع المركبات المعلقة (التلفريك) في منطقة سودا ، مما يسهل على الطرق الوصول إليها.