علاج العصب الوركي

كتابة - آخر تحديث: السبت ٢١ يوليو ٢٠١٩
علاج العصب الوركي

العصب الوركي

العصب الوركي ، أو كما يطلق عليه عرق النسا ، هو أطول عصب في جسم الإنسان. يبدأ من الحبل الشوكي في أسفل الظهر ويمتد إلى الأرداف والساقين والقدمين على كلا الجانبين. في بعض الحالات ، قد يحدث تلف أو ضغط على العصب الوركي بسبب الكسور أو الأورام أو القرص الغضروفي في العمود الفقري ، أو أي مشكلة صحية تؤدي إلى تهيج أو التهاب العصب الوركي ، وكل ذلك قد يؤدي إلى أعراض عرق النسا ، الذي يؤدي إلى الشعور بألم يتراوح ما بين خفيفة إلى شديدة ، وقد يحدث لدى أحد الرجال أو كلاهما ، وفي بعض الحالات الشديدة ، يمكن أن يحدث التهاب الأعصاب. يمكن لوركي أن تجعل المشي صعبًا إن لم يكن مستحيلًا ، وتجدر الإشارة إلى أن العصب الوركي لا يعتبر الالتهاب مرضًا بحد ذاته ، بل هو أحد أعراض مرض آخر أدى إلى إصابته. لحسن الحظ ، هناك العديد من العلاجات والأساليب التي تساعد على تخفيف الألم وعلاجه بشكل دائم. [1] [2]


علاج العصب الوركي

يهدف علاج العصب الوركي إلى تقليل الألم ويمكن وزيادة الحركة ، وصف بعض العلاجات المتوفرة على النحو التالي: [3] [4]

  • العلاجات الدوائية: هناك العديد من أدوية الألم والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية والتي تسمى الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية ، مثل الأسبرين والإيبوبروفين. تستخدم هذه الأدوية لتخفيف الألم ، بالإضافة إلى استخدام مرخيات العضلات ، مثل سيكلوبنزابرين ، لتخفيف التشنجات العضلية المرتبطة بالتهاب الأعصاب الوركي.
  • العلاج الطبيعي: ساعد التمارين التي تستخدم في العلاج الطبيعي لتخفيف الألم الوركي ، عن طريق تقليل الضغط على العصب ، وتحسين مرونة عضلات الظهر والبطن والساقين.
  • التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد: (بالإنجليزية: تحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد) ، يعتمد العلاج على استخدام جهد التيارات الكهربائية المنخفضة للمساعدة في تخفيف الألم ، ولكن لا تزال هناك حاجة لمزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها في علاج التهاب عرق النسا.
  • الوخز بالإبر: الوخز بالإبر ، حيث يتم إدخال الإبر الدقيقة في نقاط محددة من الجلد ، ويعتقد أنه يساعد في علاج عرق النسا ، ولكن لا توجد أدلة كافية لإثبات ذلك.
  • حقن فوق الجافية: (بالإنكليزية: الحقن فوق الجافية)، في بعض الحالات، قد يساعد الدواء حقن مضادة للالتهابات، مثل الستيرويدات (بالإنجليزية: الستيروئيدات القشرية) في الجزء السفلي من الظهر، وتخفيف التورم وتخفيف الالم والالتهاب حول العصب العصبي في على المدى القصير ، يمكن أيضًا وضع مخدر موضعي بالإضافة إلى مضاد للالتهابات.
  • المعالجة بالحرارة أو بالثلج: قد تؤدي الحزم الحرارية أو الحزم الجليدية إلى تخفيف الألم في أسفل الظهر.
  • العمليات الجراحية: في بعض الحالات المتقدمة ، قد لا يستجيب البعض للعلاجات السابقة ، لذلك يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي ، وهناك أكثر من خيار جراحي ، اعتمادًا على نوع سبب عرق النسا ، مثل:
    • Microdiscectomy ، وهو إجراء يُستخدم لإزالة أجزاء من القرص الفقري الذي يضغط على العصب من خلال شق في الظهر .
    • استئصال الصفيحة ، حيث تتم إزالة جزء من القوس الفقري ، لتخفيف الضغط على العصب الوركي.
  • تعديل نمط الحياة: هناك عدد من الأشياء التي قد تساعد في تخفيف آلام عرق النسا ، وهنا بعض منها:
    • البقاء نشطا ، والراحة المفرطة قد تؤدي إلى تفاقم عرق النسا والحركة وبعض التمارين ، مثل: السباحة أو المشي يمكن أن يحسن آلام أسفل الظهر ويزيد من سرعة الشفاء.
    • القيام ببعض التقنيات ، مثل: اليوغا والبيلاتس ، التي تقوم بتصحيح العضلات الضعيفة ، وتثبيت العمود الفقري ، وتخفيف آلام الظهر.
    • تدليك يستهدف المناطق السفلى من العمود الفقري والفخذ والحوض والساق ، حيث يُعتقد أنه يقلل من أعراض وألم عرق النسا. [5]


عوامل الخطر للعصب الوركي

هناك العديد من العوامل التي قد تزيد من خطر عرق النسا ، وهنا بعض منها: [6] [7]

  • العمر: قد تكون هناك تغييرات في العمود الفقري مع تقدم العمر ، مثل: الأقراص الفتقية ، وتوتير العظام ، والتي تعد من بين الأسباب الأكثر شيوعًا لالتهاب العصب الوركي ، وقد وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و50 عامًا هم أكثر معرضون لخطر الإصابة بعرق النسا ، نظرًا لطبيعة عملهم في هذه الفترة العمرية ، والأنشطة الاجتماعية والرياضية التي يشاركون فيها ، والتي تعتبر أكثر حدة مقارنة بالفئات العمرية الأكبر سناً.
  • السمنة: زيادة الوزن تزيد الضغط على العمود الفقري للجسم ، مما يسبب تغيرات في العمود الفقري ، مما يزيد من خطر حدوث عرق النسا.
  • الوظيفة: هناك بعض الوظائف التي تتطلب ثني الظهر ، أو تحمل حمولات ثقيلة ، أو قيادة السيارة لفترات طويلة ، والتي قد يكون لها دور في زيادة خطر الإصابة بعرق النسا.
  • الجلوس لفترات طويلة: يتعرض الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة لعرق النسا بمعدل أعلى من الآخرين ، مثل: الأشخاص الذين يعملون على جهاز كمبيوتر ، أو ما شابه.
  • مرض السكري: الإصابة بمرض السكري يزيد من خطر تلف الأعصاب ، مما يزيد من خطر التهاب العصب الوركي.
  • الحمل: تخضع المرأة الحامل إلى العديد من التغيرات الهرمونية ، بالإضافة إلى التغيرات في موضع الجنين ، مما يزيد من خطر حدوث عرق النسا أثناء الحمل .


أعراض العصب الوركي

هناك عدد من الأعراض والعلامات الشائعة التي تصاحب إصابة العصب الوركي ، وهنا بعض منها: [8] [9]

  • يستمر الألم على جانب واحد فقط من الأرداف أو الساق ، وفي حالات نادرة على كلا الجانبين.
  • ألم في أسفل الظهر ، ويستمر على طول العصب الوركي.
  • ألم الساق ، والذي يزداد سوءًا عند الجلوس.
  • ألم في أصابع القدم .
  • ألم الورك.
  • ضعف أو تنميل في الساق أو القدم.
  • صعوبة في تحريك الساق أو القدم.
  • ألم شديد عند محاولة الوقوف.



  1. "Sciatica" , www.medicinenet.com , Retrieved 26-5-2019. Edited.
  2. "Sciatica: What is it and how is it treated?" , www.webmd.com , Retrieved 26-5-2019. Edited.
  3. "Sciatica: Management and Treatment" , my.clevelandclinic.org , Retrieved 27-5-2019. Edited.
  4. "Sciatica: treatment" , www.mydr.com.au , Retrieved 27-5-2019. Edited.
  5. "Natural Treatments for Sciatica" , www.verywellhealth.com , Retrieved 27-5-2019. Edited.
  6. "Sciatica" , www.mayoclinic.org , Retrieved 26-5-2019. Edited.
  7. "Are You at Risk for Sciatica Pain?" , www.verywellhealth.com , Retrieved 27-5-2019. Edited.
  8. "Pain Management and Sciatica" , www.webmd.com , Retrieved 27-5-2019. Edited.
  9. "Sciatica Symptoms" , www.spine-health.com , Retrieved 27-5-2019. Edited.
141 مشاهدة