ما علاج وجع المعدة

كتابة - آخر تحديث: الثلاثاء ٢٢ يوليو ٢٠١٩
ما علاج وجع المعدة

نصائح وإرشادات لتخفيف وجع المعدة

لا يعدُّ ألم المعدة (بالإنجليزية: Stomach pain)، أو وجع المعدة، أو ألم البطن في معظم الحالات مشكلة صحية خطيرة، حيث تختفي آلام المعدة في أغلب الحالات بعد عدة أيامٍ من ظهورها،[١] دون الحاجة إلى علاجٍ خاص، ولكن هناك بعض الإجراءات التي قد تُساعد على تخفيف الشعور بالألم، علمًا أنّه يُنصح باستشارة الطبيب قبل القيام بهذه الإجراءات، وفيما يأتي بيان هذه الإجراءات:[٢]

  • وضع زجاجة تحتوي على الماء الدافئ، أو قربة من الماء الدافئ على البطن.
  • نقع الجسم في المياه الدافئة، مع أخذ الحيطة والحذر لتجنب التعرض للحروق من المياه الساخنة.
  • الحصول على الراحة قدر المستطاع.
  • التقليل من المشروبات التي قد تزيد من الشعور بالألم مثل القهوة، والشاي، والامتناع عن شرب الكحول.
  • شرب الكثير من السوائل مثل الماء.
  • عند السماح للشخص بتناول الطعام مرة أخرى، فيجب شرب السوائل في البداية، و من ثمّ الانتقال إلى الأطعمة الخفيفة مثل البسكويت، أو الأرز، أو الموز، أو الخبز المحمص، بالإضافة إلى ذلك قد يوصي بعض الأطباء بتجنب أنواع معينة من الأطعمة.
  • تقسيم الوجبات وتناولها على شكل وجبات صغيرة.[٣]
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالبهارات والكافيين لمدة يومين بعد زوال ألم المعدة.[٣]
  • مضغ الطعام ببطء وبشكلٍ جيد.[٤]
  • الحدّ من التعرض للتوتر، ومحاولة السيطرة عليه في حال التعرض للمواقف التي تُحفّزه، ومن الأمور التي تساعد على ذلك: ممارسة التمارين الرياضيّة، أو تمارين التأمّل، ويُنصح كذلك بممارسة اليوغا (بالإنجليزية: yoga).[٤]


علاج وجع المعدة

إنّ اختيار العلاج المناسب للتخلص من ألم المعدة يعتمد على الأسباب التي أدت إلى الإصابة بالألم، مع الإشارة إلى أنّه في بعض الحالات قد يتوقف ألم المعدة من دون معرفة السبب، أو قد يصبح السبب أكثر وضوحًا مع مرور الوقت، وفيما يأتي بيان الخيارات العلاجية المتاحة بشيء من التفصيل:[٢]


الأدوية

تتوفر العديد من الأدوية التي تُعطى دون الحاجة إلى وصفةٍ طبية لعلاج وجع المعدة وما يُصاحبه من أعراض، ونوضح فيما يأتي بعض الاضطرابات الصحية التي يرافقها حدوث ألم في المعدة والأدوية المستخدمة في علاجها:[٤][٥]

  • انتفاخ المعدة: حيث تحدث هذه الحالة نتيجة انتفاخ المعدة أو الأمعاء بالغازات مما قد يسبب الشعور بألم في المعدة، ويمكن للأدوية التي تحتوي على السيميثيكون (بالإنجليزية: Simethicone) أن تساعد على التخلص من ألم المعدة الناتج عن كثرة الغازات.
  • حرقة المعدة: حيث يتم استخدام أدوية مضادات الحموضة (بالإنجليزية: Antacids) لعلاج حرقة المعدة والتي قد تحدث نتيجة الإصابة بداء الارتداد المعدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease) واختصارًا GERD أو ما يُعرف بارتجاع المريء.
  • الإمساك: فقد يسبب حدوث الإمساك (بالإنجليزية: Constipation) الشعور بألم في المعدة، وللتخلص منه يُنصح بتناول الألياف والإكثار من شرب الماء، وقد تستدعي الحاجة استخدام الملينات (بالإنجليزية: Laxatives)، ولكن تجدر استشارة الطبيب قبل اللجوء إليها.
  • الإسهال: حيث تُستخدم الأدوية التي تحتوي على لوبراميد (بالإنجليزية: Loperamide)، والبسموث سبساليسيلات (بالإنجليزية: Bismuth subsalicylate) لعلاج المغص المصاحب للإسهال المسبب لألم المعدة.
  • آلام المعدة الأخرى: حيث يمكن استخدام بعض مسكنات الألم مثل الباراسيتمول أو الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)؛ إذ قد يساعد هذا الدواء على تخفيف ألم المعدة، على عكس مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (بالإنجليزية: Non-steroidal anti-inflammatories) واختصارًا NSAIDs، مثل الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، والتي يجب تجنّبها من قبل المريض، حيث تُهيّج هذه الأدوية المعدة، مما قد يزيد الوضع سوءًا.


الجراحة

توجد بعض الحالات التي تستدعي اللجوء إلى التدخل الجراحيّ، وفيما يأتي توضيح هذه الحالات:[٦]

  • في حال كان ألم المريض ناجمًا عن إصابة أحد الأعضاء الداخلية في الجسم، مثل الزائدة الدودية (بالإنجليزية: Appendix)، أو المرارة (بالإنجليزية: Gallbladder)، فيجب في هذه الحالات إدخال المريض إلى المستشفى، ووضعه تحت المراقبة، وقد يتطلب الأمر إجراء عملية جراحية.
  • في حال وجود انسدادٍ في الأمعاء (بالإنجليزية: Bowel obstruction)، والذي قد يتطلب في بعض الحالات إجراء عملية جراحية، ويتم تحديد ذلك اعتمادًا على سبب حدوث الانسداد، ومقدار الانسداد، وما إذا كان هذا الانسداد مؤقتًا أو دائمًا.
  • في حال كان ألم المريض ناجًما عن حدوث تمزق أو ثقب في أحد الأعضاء، مثل الأمعاء أو المعدة، فيتم اللجوء في هذه الحالة إلى إجراء عملية جراحية فورية، حيث يتم نقل المريض بشكل فوريّ إلى غرفة العمليات.


دواعي مراجعة الطبيب

في بعض الحالات قد يزول ألم المعدة الخفيف دون الحاجة إلى العلاج، إلّا أنّه توجد بعض الحالات التي قد تحتاج لمراجعة الطبيب، ومنها ما يأتي:[٧]

  • استمرار الألم لأكثر من يوم.
  • فقدان الوزن دون سبب واضح.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالحرقة عند التبول.
  • فقدان الشهية.
  • في حال كانت المرأة حاملًا، أو مرضع وتعاني من آلام في المعدة.
  • المعاناة من الإمساك المزمن.
  • التقيؤ الذي يصاحبه الشعور بألم في المعدة.


دواعي التدخل الطبي الفوريّ

يجب الاتصال بالطوارئ في الحالات الآتية:[٧]

  • إصابة المريض بألم شديد في المعدة نتيجة التعرض لصدمة معينة مثل حادث أو إصابة.
  • وجود صعوبة في التنفس.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 38.3 درجة مئوية.
  • إصابة المريض بألم شديد في المعدة يمنعه من الحركة، ولا يُمكن تخفيف الألم بالجلوس.
  • التقيؤ المصحوب بالدم أو ما يُعرف بالقيء الدموي (بالإنجليزية: Hematemesis).
  • اصفرار لون الجلد أو العينين.
  • في حال صاحب ألم المعدة الشعور بوجود ضغط أو ألم في الصدر.
  • في حال ظهور الدم مع البراز.
  • وجود انتفاخ أو تورُّم شديد في البطن.
  • الغثيان والتقيؤ بشكل مستمر.


فيديو علاج وجع المعدة

لمعرفة المزيد عن علاج وجع المعدة شاهد الفيديو التالي:


المراجع

  1. "Stomach ache", www.nhs.uk, July 15, 2020، Retrieved February 22, 2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Abdominal pain in adults", www.betterhealth.vic.gov.au, March 2012، Retrieved February 22, 2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Abdominal pain", www.healthdirect.gov.au, July 2019، Retrieved February 22, 2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Carol DerSarkissian ( May 19, 2019), "How to Treat Stomach Pain in Adults"، www.webmd.com, Retrieved February 22, 2021. Edited.
  5. "Treatment for Constipation", www.niddk.nih.gov, Retrieved March 2, 2021. Edited.
  6. Jay W. Marks (September 26, 2019), "www.emedicinehealth.com"، www.emedicinehealth.com, Retrieved February 22, 2021. Edited.
  7. ^ أ ب Deborah Weatherspoon (December 14, 2020), "What’s Causing Your Abdominal Pain and How to Treat It"، www.healthline.com, Retrieved February 22, 2021. Edited.
239 مشاهدة