علاج التعرق تحت الأبط

كتابة - آخر تحديث: الخميس ٢٣ يوليو ٢٠١٩
علاج التعرق تحت الأبط

التعرق تحت الإبط

عملية التعرق هي عملية طبيعية ناتجة عن إفرازات الغدد العرقية المتواجدة بكثرة تحت منطقة الإبط، وتتم هذه العملية بهدف إحداث التوازن في حرارة الجسم، بتخليصه من الحرارة الزائدة فيه وتبريده، ويمكن أن تكون عملية التعرق مزعجة في حال زادت كمية التعرق تحت الإبط بشكل كبير بعيداً عن مشكلة تنظيم الحرارة بالجسم، وقد تعبر هذه الحالة عن وجود خلل ما بجسم الإنسان، كالإصابة بمرض السكري أو الإصابة بالسمنة.


في حال التعرق الشديد وغير الطبيعي تحت منطقة الإبط يجب على الشخص أن يقوم بعلاج هذه المشكلة، حتى يمتلك حياة طبيعية بعيدة عن الإحراج وعدم الثقة بالنفس، ولا يكفي وضع مضادات العرق التي تخفي الرائحة فقط، فهي لا تحل المشكلة ولا تمنع العرق.


علاج التعرق تحت الإبط

هنالك العديد من الطرق المتبعة لعلاج التعرق تحت الإبط، مثل:

العلاج الطبيعي

وذلك من خلال استخدام بعض الخلطات الطبيعية، ووضعها تحت الإبط حتى تعمل على تقليل إفرازات الغدد العرقية، ومنها:

  • الخل، وذلك من خلال وضع كمية قليلة من الخل في منطقة الإبط وتركها لتجف لفترة كافية، ومن ثم القيام بغسلها باستخدام الماء والصابون. وهذه الطريقة تعمل على التقليل من البكتيريا التي تحفز إفراز العرق، وبالتالي سيقلل الخل من إفراز العرق.
  • عصير الليمون، وذلك من خلال وضع كمية قليلة منه في منطقة الإبط، وإبقائها لمدة كافية ومن ثم غسلها جيداً.
  • بيكربونات الصوديوم، وذلك من خلال وضعها تحت الإبط بعد خلطها بالماء، وتركها لمدة جيدة ثم غسلها جيداً، وهذه الوصفة ستحافظ على جفاف الإبط.


العلاج الطبي

يمكن اللجوء إلى الطبيب للتخلص من مشكلة التعرق الزائد في منطقة الإبط، ويمكن أن يعرض الطبيب العديد من الحلول الطبية التي تساعد على حل المشكلة، وذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة، ومعرفة الأسباب غير الطبيعية، ومن هذه العلاجات:

  • حقن الإبطين بالبوتوكس.
  • تناول بعض العقاقير كمضادات الكولين.
  • اللجوء إلى إجراء عملية جراحية كحل نهائي لمشكلة التعرق المفرط جداً، من خلال قطع أعصاب الغدد العرقية في منطقة الإبط، وهذه العملية تعد خطيرة لأنه قد يتبعها العديد من المشاكل الصحية.


ويجب على الإنسان أن يحافظ على نظافته الشخصية من خلال الاستحمام، وإزالة الشعر الزائد تحت الإبطين، وأن يحافظ على وزنه الطبيعي والتغذية السليمة، ووضع مزيل العرق الطبي والمناسب للمحافظة على رائحة جيدة لجسمه، بالإضافة إلى ارتداء الملابس المناسبة والنظيفة، ويفضل بأن تكون قطنية حتى تمتص العرق وتقلل منه.