تكيف الكائنات الحية

كتابة - آخر تحديث: الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩
تكيف الكائنات الحية

مفهوم تكيف الكائنات الحية

يُعرّف تكيّف الكائنات الحية في علم الأحياء بأنّه العملية التي يُصبح الكائن الحي من خلالها ملائماً للبيئة التي يعيش فيها ومواكباً للتغيُّرات التي تطرأ عليها، الأمر الذي يُحسّن من فرص بقائه وقدرته على التكاثر، ويجدر بالذكر أنّ الكائنات الحية التي لا تتمكّن من التكيف مع محيطها تضطر لترك موطنها أو تتعرّض للموت، ويُعتبر التكيف عملية ديناميكية تنتج عن الاصطفاء الطبيعي على مدى أجيال عديدة.[١]


أنواع تكيف الكائنات الحية

التكيف السلوكي

يُعرّف التكيف السلوكي بأنّه أيّ تغيّرات في السلوك تستخدمها بعض الكائنات الحية أو الأنواع للبقاء على قيد الحياة في بيئة جديدة، أو لتتناسب بشكل أفضل مع بيئتها، وعادةً ما تكتسب الكائنات الحيّة التكيفات السلوكية بالتعلّم، كما تنتقل التكيّفات السلوكية المختلفة التي أُجرِيت على مر السنين إلى الحيوانات الأصغر من خلال التعلّم، ومن الأمثلة على التكيفات السلوكية ما يأتي:[٢]

  • فترة النشاط: تنشط بعض أنواع الحيوانات نهاراً، وتُسمى نهارية النشاط، في حين تنشط بعض الأنواع ليلاً لأسباب عدّة من بينها تجنّب مفترسات نهارية النشاط.
  • الهجرة: ومن الأمثلة على الهجرة؛ هجرة الطيور من الأماكن الباردة إلى الأماكن الأكثر دفئاً خلال فصل الخريف[٢]، وهجرة حيوانات النو لمسافات طويلة بحثاً عن مصادر الغذاء والأماكن الآمنة.[٣]
  • حفر الجحور: تحفر بعض ثدييات الصحراء الصغيرة؛ ككلاب البراري الجحور في التربة أو الرمال لكي تستخدمها كملجأ من درجات الحرارة المرتفعة في الصحراء، بينما تُغطي بعض القوارض الثقوب في أنفاقها لمنع هواء الصحراء الخانق من الدخول.[٣]
  • البيات الشتوي: تلجأ بعض الحيوانات؛ كالدببة للبيات الشتوي؛ والذي يعني حالة من النوم العميق تستمر خلال الشهور الباردة بهدف تقليل حاجة الحيوانات للطاقة، وتستهلك خلال نومها الدهون التي خزنتها في أجسامها من تناول الأسماك خلال فصليّ الربيع والصيف.[٣]
  • التظاهر بالموت: يتظاهر حيوان الأبوسوم بالموت لإرباك الحيوانات المفترسة وإبعادها عنه.[٤]
  • تخزين الطعام: تلجأ بعض الحيوانات؛ كالسناجب لجمع وتخزين الطعام خلال العام لتجد ما تأكله في فصل الشتاء.[٤]
  • تغيير لون الجسم: تتميز بعض الحيوانات بقدرتها على تغيير لون جسمها لتصبح أكثر اندماجاً مع البيئة المحيطة بهدف الاختباء من أعدائها، ومن الأمثلة على هذه الحيوانات: الحرباء، والحبار، والخنفساء الذهبية المدرعة، والأخطبوط المقلّد، وغيرها.[٥]


التكيف التركيبي

يُعرّف التكيف التركيبي بأنّه ظهور خصائص فيزيائية جديدة في الأنواع تمنحها مزايا تُمكّنها من البقاء على قيد الحياة في بيئتها، ويستغرق ظهور بعض هذه الخصائص مُدة زمنية قصيرة، في حين تحتاج بعض التغيرات لسنين عدّة حتى تظهر،[٢] ومن الأمثلة على التكيف التركيبي ما يأتي:[٤]

  • امتلاك الدب القطبي وسادات سميكة وخشنة في أقدامه تُمكنّه من السير على الجليد.
  • امتلاك البطة أقداماً غشائيةً تساعدها على السباحة في الماء.
  • امتلاك شجيرات الورود أشواكاً حادةً لمنع الحيوانات من الاقتراب منها وأكلها.
  • امتلاك النباتات العصارية التي تعيش في الصحراء أوراق وسيقان قصيرة وسميكة يُمكن تخزين الماء فيها.[٦]
  • امتلاك بعض الحيوانات مخالباً حادةً تُمكنها من أداء مهام متعددة بما في ذلك حفر الجحور، أو الحفر بحثاً عن الغذاء، أو للدفاع، أو مهاجمة الأعداء، أو لزيادة قوة الدفع أثناء الركض لزيادة السرعة.[٧]


التكيف الفسيولوجي

يُعرّف التكيّف الفسيولوجي بأنّه مجموعة من العمليات الداخلية في جسم الكائن الحي تعمل على تكوين تفاعلات كيميائية حيوية معينة لتنظيم التوازن والبقاء على قيد الحياة في البيئة التي يعيش فيها،[١][٨] ومن الأمثلة عليها ما يأتي:[٩]

  • إفراز العرق بغزارة في الأيام الحارة لتسريع انخفاض حرارة الجسم عند تبخر العرق.
  • ارتفاع عدد كريات الدم الحمراء عند الانتقال إلى المناطق المرتفعة لنقل المزيد من الأكسجين للأنسجة.
  • قدرة الكلى على التخلص من كميات كبيرة من مادة اليوريا عند الاعتماد على نظام غذائي غني بالبروتين.
  • قدرة بعض الحيوانات على إنتاج السم، مثل: الأفاعي والعناكب.[١]
  • قدرة بعض الحيوانات على إفراز مواد غروية،[١] للمساعدة في التكاثر، أو للحماية من الجفاف، أو كوسيلة للدفاع عن نفسها ضد الحيوانات المفترسة.[١٠]
  • القدرة على الحفاظ على ثبات درجة حرارة الجسم.[١]
  • إطلاق بعض الحيوانات بروتينات مضادة للتجمد في البيئات الباردة.[٨]
  • إنتاج الرحيق لجذب الفريسة.[٨]


فيديو تصنيفات الكائنات الحية

يُمكن التعرّف على تصنيفات الكائنات الحية في الفيديو الآتي:



المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Adaptation", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved 26-4-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Antonia Cirjak (14-3-2020), "What Is A Behavioral Adaptation?"، www.worldatlas.com, Retrieved 26-4-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Noelle Carver (22-11-2019), "Physical & Behavioral Adaptations of Plants & Animals"، www.sciencing.com, Retrieved 26-4-2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Behavioral or Structural Adaptation Task Card Sort", www.connectplus.pasco.k12.fl.us, Retrieved 26-4-2021. Edited.
  5. Sharon Omondi (16-4-2018), "10 Animals That Can Change Colors"، www.worldatlas.com, Retrieved 26-4-2021. Edited.
  6. "Adaptation and Survival", www.nationalgeographic.org,23-4-2020، Retrieved 26-4-2021. Edited.
  7. "ANIMAL ADAPTATIONS", www.usi.edu, Retrieved 26-4-2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت Rebecca Connors, Peta White، Mary Vamvakas K and others، "Introduction to Survival Through Adaptations"، www.contemporaryvcebiology.com, Retrieved 26-4-2021. Edited.
  9. Mohamed Yousef, steven horvatah ،robert bullard (1972)، Physiological Adaptations: Desert and Mountain, new york: Acadimic press, Page 2. Edited.
  10. Mindy Weisberger (22-10-2019), "The Scoop on Slime — Hyenas Squeeze It from Their Butts and Parrotfish Sleep in Snot Balloons"، www.livescience.com, Retrieved 26-4-2021. Edited.