بحث حول عيد الأم

كتابة - آخر تحديث: الخميس ٢٢ يوليو ٢٠١٩
بحث حول عيد الأم

عيد الأم

هو أحد الاحتفالات التي برزت حديثاً في بدايات القرن العشرين، والذي تبنّته العديد من الدول بهدف تكريم الأم والأمومة وتقوية الروابط والعلاقات الاجتماعيّة والعاطفيّة بينها وبين أولادها، وظهرت الحاجة لتعميم هذا اليوم في معظم الدول الأوروبيّة بسبب ابتعاد الأبناء في تلك الدول عن آبائهم وأمهاتهم، وانقطاع العلاقات الوديّة فيما بينهم وإهمالهم لواجبهم تجاه أمهاتهم في تقديم الرعاية والراحة لهم ضمن جوٍّ أسريٍّ متكاملٍ ومتكافلٍ، فكان من الضروري وجود يوم في السنة يذكرهم بأمهاتهم وزيارتهم والاحتفال معهم وتكريمهم.


وقت عيد الأم

يختلف الوقت الذي يحتفل به الأبناء في عيد الأم من دولة إلى أخرى، فبينما تحتفل معظم الدول العربية بعيد الأم في أوّل أيّام الربيع الموافق 21 مارس من كلّ عام، تحتفل أوروبا الشرقية بهذا اليوم في الثامن من مارس، وتحتفل به الأرجنتين في يوم الأحد الثالث من شهر أكتوبر، أمّا الولايات المتّحدة الأمريكيّة فتحتفل به في ثاني يوم أحد من شهر مايو.


بدايات عيد الأم

كانت أنا جارفيس أوّل من طالب بوجود يوم مخصص للأم تكرم فيه من أبنائها، وذلك من خلال إنشائها للجمعيّة الدوليّة لعيد الأم في عام 1912م، والتي نادت من خلالها بضرورة تكريم كلّ أسرة للأمهات الموجودة فيها وباقي أمهات العالم، الأمر الذي لقي استحساناً كبيراً من رئيس الولايات المتّحدة ويلسون والذي ضمّ عيد الأم إلى قائمة الأعياد الرسميّة في البلاد.


تاريخ عيد الأم

ظهر الاحتفال في عيد الأم في العديد من الحضارات القديمة، ومن بينها الحضارة الرومانية والحضارة اليونانية، وكان يحتفل المسيحيون الأوروبيون بأحد الأمومة، ثمّ جاءت العديد من الاحتفالات بالأمومة في الولايات المتّحدة في حوالي عام 1870 إلّا أنّها لم تلقَ تقبّلاً كبيراً، إلى أن قامت أنا جارفيس في عام 1908 بعمل أول احتفال رسمي لعيد الأم، وسعت لنشر هذا العيد في مختلف مناطق أمريكا.


عيد الأم حول العالم

تبنّت معظم دول العالم الاحتفالات بعيد الأم، إلّا أنّها قامت بتغيير اليوم بما يتناسب مع تاريخها واحتفالاتها القديمة لتكريم الأم، بحيث تحتفل بعض الدول بهذا العديد عن طريق تقديم الأبناء الهدايا لأمهاتهم، بينما البعض الآخر منها والتي تتبع الكنيسة الكاثوليكيّة الرومانيّة فتتبع العديد من الطقوس الرسميّة والتي تتمثّل في الصلاة لمريم العذراء.