بحث حول عناصر المزيج التسويقي

كتابة - آخر تحديث: الأربعاء ٢١ يوليو ٢٠١٩
بحث حول عناصر المزيج التسويقي

المزيج التسويقي

المزيج التسويقي (Marketing Mix)، هو عبارةٌ عن مزيجٍ من العناصر التي تحدد الموقع الاستراتيجي للمنتج في السوق وتطويره، وهي مجموعة مبادئ وضعها في البداية (جايمس كوليتون) في عام 1948م، وأُطلق عليها اسم المزيج التسويقي من قِبل رئيس نقابة المسوّقين في أمريكا (نيل بوردن) في عام 1953م، وبعد ذلك قام (جيروم ماكارثي) بتحديد هذه العناصر بدقةٍ، وعَمَد على أن تكون جميعها تبدأ بحرف (P) بالإنجليزية، وفي ذلك الوقت كانت فقط أربعة عناصر، هي: المنتج، والسعر، والتوزيع، والترويج، وبعد ذلك وضع (بومس وبتنر) ثلاثة عناصر إضافيّة، هي: عملية التقديم، والأدلة المادية، والأشخاص.


عناصر المزيج التسويقي

المنتج

المنتج (Product)، هو عبارةٌ عن السلع والخدمات التي تُقدّمها الشركات، وهناك فرقٌ بينهما، فالسلعة هي مُنتجٌ ملموسٌ، مثل: الحاسوب، والأدوات المكتبية، أمّا الخدمة فهي منتجٌ غير ملموسٍ، مثل: خدمات الفنادق، وخدمات الاتصالات وغيرها، وتنقسم السلع إلى: سلعٍ استهلاكيةٍ يتمّ إنتاجها وبيعها للمستهلك مباشرة أو من خلال قنوات بيع، وسلعٍ إنتاجيةٍ، وهي السلع التي تستخدمها الشركات الأخرى في عمليات الإنتاج، مثل: المواد الخام، وقطع السيارات أو قطع الأجهزة الإلكترونية.


السعر

السعر (Price)، هو مقدار ما يدفعه الزبون مقابل السلعة أو الخدمة، وعملية تحديد السعر تُسمّى التسعير، وهي عمليةٌ دقيقةٌ، وتعتمد على العديد من العوامل مثل: سعر المواد الخام، والمنافسة، وقيمة المنتج نفسه، ومن الطرق التي تتبعها الشركات عادةً التسعير على أساس التكلفة، والتسعير على أساس سعر السوق.


التوزيع أو المكان

المكان (Place)، هو المكان الذي يتمّ فيه بيع المنتج والقنوات التي يتمّ من خلالها توزيع المنتج وإيصاله إلى المستهلك النهائيّ، ومن المهم معرفة كيفية توزيع المنتج بالطريقة المثلى، وضمان سدّ احتياجات السوق من المنتج، ومع ازدياد التجارة الإلكترونية أصبح من السهل تخطّي هذه الخطوة في العديد من المنتجات، حيث تعرض المواقع الإلكترونية منتجاتها عالمياً، ويستطيع جميع الناس الحصول عليها بمجرد طلبها.


الترويج

الترويج (Promotion)، هو عبارةٌ عن جميع أشكال الاتصال بين الشركة والزبائن، مثل: الإعلانات، والعلاقات العامة، وترويج المبيعات، والبريد المباشر وغيرها من أساليب الترويج والاتصال بالزبائن، كما أنّ الترويج يدخل في تحديد شكل المنتج وحجمه، حيث إنّه يؤثر بشكلٍ كبيرٍ على جذب انتباه الزبائن وكمية استهلاكهم للمنتج.


الأشخاص

الأشخاص (People)، هم الذين يقدّمون الخدمة أو بيع المنتج، مثل: نادل المطعم، أو موظف المبيعات في الشركة، فهؤلاء الأشخاص يجب أن يتمتعوا بقدرةٍ على تقديم أفضل ما لديهم واحترام الزبائن والعمل على راحتهم، وهذا يؤثر على انطباع الزبائن وإمكانية زيادة مشترياتهم المستقبلية، والقاعدة الذهبية التي يتعاملون بها هي (الزبون ملك، أو الزبون دائماً على حقّ)، لذلك من المهم أن يكون لديهم أسلوبٌ جيدٌ في العمل.


عملية تقديم المنتج أو الخدمة

الخدمة (Process)، هي الإشارات التي يراها الزبائن وتُشكّل لديهم فكرةً عن السلعة أو الخدمة، مثل: مدى نظافة المطعم، أو طريقة تغليف السلعة، لذا من المهم أن يتمّ التواصل مع الزبائن بشكلٍ مستمرٍ لمعرفة مدى رضاهم عن المنتج سواءً كانت آرائهم جيدةً أم سيئةً والعمل على تطويرها، وقد سهّل الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعيّ هذا الأمر، حيث يُمكن للشركة التواصل مع الزبائن في كلّ المناطق وبأقلّ التكاليف.


الأدلة المادية

الأدلة المادية (Physical Evidence)، هي الأدوات التي تُسهّل عملية تقديم الخدمة أو السلعة والتي تضمن راحة الزبون، مثل: وجود مقاعد مريحةٍ، وإضاءةٍ مناسبةٍ، وتكييف ومياه باردة وغيرها، وكلّما زاد اهتمام الشركة بتطوير هذه التفاصيل ازداد الانطباع الإيجابيّ لدى الزبائن.