أعشاب لعلاج مغص الرضع

كتابة - آخر تحديث: الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩
أعشاب لعلاج مغص الرضع

سلامة الأعشاب للرضع

على الرغم ممّا سنذكره لاحقاً، إلّا أنّه لا يوجد حتى الآن أيّ مصدرٍ أو مؤسسةٍ صحيةٍ تدعم استخدام الأعشاب للرُضع لعلاج المغص، فعلى الرغم من أنّ البعض يعتقد أنّه هناك أعشاباً تعالج مغص الرُضع، إلا أنّ الدراسات لم تثبت صحّة هذا الاعتقاد، إذ يمكن لهذه الأعشاب أن تكون مضرّةً وخطيرةً على صحّة الطفل؛ ولذلك يُنصح باستشارة الطبيب المُختص قبل استخدامها، وسنذكر في هذا المقال بعضاً من هذه الأعشاب.[١]


الشومر

يساهم الشومر في تخفيف الآم البطن، وذلك من خلال تحسين عملية الهضم للطفل، أو التقليل من الانتفاخ والغازات، ولتحضير شاي الشومر تُضاف ملعقتان صغيرتان من بذوره إلى الماء المغليّ، ويُترك مدّة 15-20 دقيقةً لاكتساب النكهة، ثمّ يُقدّم بعد تصفيته، وتوصي المؤسسة العلميّة للمنتجات الطبيّة والعشبيّة بإعطاء الرُضع من عمر 0-1 سنة جرعاتٍ متساويةٍ من شاي الشومر، والتي تكون مقسّمةً إلى 3 جرعاتٍ يومياً، أو عند إصابة الطفل بالمغص.[٢]


مزيج من الأعشاب المختلفة

هناك مُستحضرٌ يتكوّن من مجموعةٍ من الأعشاب الممزوجة مع بعضها؛ والذي يُسمّى ماء غريب (بالإنجليزيّة: Gripe water)، ويُستخدم لعلاج المغص والاضطرابات الهضمية التي يُصاب بها الرضيع؛ ومن الأعشاب الموجودة فيه: الشومر، والزنجبيل، والبابونج، وبلسم الليمون، وتجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب المُختص قبل إعطائها للطفل، كما يجب متابعة ردود فعل الطفل عند أخذه لجرعاتٍ منه؛ حيث أنّ هناك احتمالٌ أن يُصاب الطفل بتحسُّسٍ من بعض المكونات، أو إصابته ببعض البكتيريا التي قد تدخل جهازه الهضمي.[٣]


طرق أخرى لعلاج المغص

يُذكر أنّه هناك وسائل أخرى أكثر أماناً للتخفيف من مغص الأطفال الرُضع وتهدئتهم؛ والتي نذكر منها ما يأتي:[٤]

  • وضع الطفل على بطنه مع تدليك ظهره، وهنا يجدر الانتباه إلى بقاء الرضيع مستيقظاً.
  • حمل الطفل عند شعوره بالمغص، أو حمله بشكلٍ مستقيمٍ بعد إرضاعه وإطعامه، وعدم إجلاسه؛ وذلك لتجنُّب المغص الناتج عن ارتجاع حمض المعدة.
  • الحرص على إبقاء الطفل الرضيع متحركاً.
  • لفّ الطفل ببطانيةٍ ناعمة.
  • تدليك الطفل استخدام الزيوت الطبيعية.
  • وضع الرضيع في غرفةٍ معتدلة الحرارة، وذات إضاءةٍ خفيفة.
  • تجنُّب تناول الأم لبعض الأطعمة المُسبّبة للحساسية لدى الطفل، وخاصةً منتجات الألبان في حال كانت رضاعته تعتمد على حليب الثدي، ويُنصح باستشارة الطبيب في حال الرغبة بتطبيق ذلك.


المراجع

  1. "Understanding Colic: Treatment", www.webmd.com, 21-05-2017، Retrieved 28-03-2019. Edited.
  2. Shweta Singh, "How Much Fennel Tea Can You Give an Infant with Colic?"، www.livestrong.com, Retrieved 06-04-2019. Edited.
  3. Jenna Fletcher, "How does gripe water soothe baby colic"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 08-04-2019. Edited.
  4. Rena Goldman (04-12-2018), "14 Remedies to Try for Colic"، www.healthline.com, Retrieved 27-03-2019. Edited.