أسباب ظهور حبوب صغيرة في الوجه

كتابة - آخر تحديث: الأربعاء ٢٢ يوليو ٢٠١٩
أسباب ظهور حبوب صغيرة في الوجه

أسباب ظهور حبوب صغيرة في الوجه

تظهر الحبوب في الوجه بشكل أكثر شيوعًا من باقي أجزاء الجسم وخاصة حبوب الشباب بسبب وجود العديد من الغدد الزيتية في الجلد في هذه المنطقة، وتظهر الحبوب بأشكالها المختلفة عند حدوث انسداد البصيلات المتصلة بالغدد الزيتية أو التهابها، وفيما يأتي توضيح ذلك:[١]

  • تنتج الرؤوس البيضاء (بالإنجليزية: Whitehead) عند انسداد بصيلات الشعر.
  • تنتج الرؤوس السوداء (بالإنجليزية: Blackhead) عند فتح الانسداد الحاصل للسطح وتعرضه للهواء، مما يسبب تحول لونه للبني، وقد يبدو كالأوساخ العالقة في مسام الوجه لكنه في الحقيقة محتقن بالزيت والبكتيريا.
  • تظهر البثور (بالإنجليزية: Pimples) الحمراء ذات المركز الأبيض في الوجه نتيجة انسداد بصيلات الشعر وإصابتها بالعدوى البكتيريّة أو التهابها.


وفيما يأتي بيان لبعض العوامل التي قد تُحفّز ظهور حبوب الوجه أو تزيد من شدّتها وخاصة حبّ الشباب:


التقلبات الهرمونية

تُعدّ التقلّبات الهرمونيّة أحد الأسباب الرئيسيّة التي تُحفّز ظهور الحبوب في الوجه خصوصًا ارتفاع نسبة هرمونات الأندروجين (بالإنجليزية: Androgen) أو الهرمونات الذكوريّة، إذ تتسبب بزيادة حجم الغدد الزيتيّة تحت الجلد، وبالتالي إنتاج كميّات أكبر من الشحم أو الزهم (بالإنجليزية: Sebum)، ويؤدي تراكم الزهم إلى تكسّر جدران الخلايا في مسامات الوجه وتسهيل نمو البكتيريا فيها، ويشار أن نسبة هذه الهرمونات ترتفع في العادة مع بدء مرحلة البلوغ، وتتحوّل هذه الهرمونات لدى النساء إلى هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen).[٢]


النظام الغذائي

إنّ تناول بعض أنواع الأطعمة قد يساهم في زيادة شدّة حب الشباب أو حبوب الوجه مثل الأطعمة الغنيّة بالكربوهيدرات كرقائق البطاطا والخبز، ولكن لم يتمّ إلى الآن تحديد ما إن كان امتناع هؤلاء الأشخاص عن تناول أطعمة محدّدة قد يساهم في التخفيف من مشكلة الحبوب.[٣]


التوتر والإجهاد

لا يسبّب التوتّر والإجهاد النفسيّ بحد ذاته ظهور حبّ الشباب أو حبوب الوجه، ولكنه يساهم في زيادة شدّتها في حال الإصابة بها، أو تأخر زوال الحبوب وتأخر شفائها، فبحسب دراسة تمّ نشرها عام 2003 في مجلة الجمعية الطبيّة الأميركيّة تمّ الكشف فيها أنّ التوتّر يؤدي إلى تأخر شفاء الحبوب، وبالتالي زيادة عدد الحبوب في الوجه وزيادة خطر تطوّر شدّة الحبوب نتيجة تأخر شفاء الحبوب القديمة.[٤][٥]


العوامل الجينية

يرتفع خطر الإصابة بحبوب الوجه عند إصابة أحد الوالدين أو كلاهما بها، ووجِدَ أنّ إصابة كلا الوالدين بحبّ الشباب في السابق يؤدي إلى ارتفاع خطر إصابة الأبناء بحالة شديدة من حبوب الوجه في سنّ مبكّرة، وكذلك الحال عند إصابتة الوالدين بها بعد البلوغ يكون الأبناء أكثر عرضة للإصابة بها في ذات الفترة.[٦]


الأسباب والعوامل الأخرى

من الأسباب والعوامل الأخرى التي قد ترفع من خطر الإصابة بحبوب الوجه ما يأتي:

  • استخدام بعض الأدوية مثل دواء الليثيوم (بالإنجليزية: Lithium)، ومكمّلات التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، وأدوية الكورتيكوستيرويد (بالإنجليزية: Corticosteroids).[٣]
  • التدخين خصوصًا لدى الأشخاص الأكبر سنًّا.[٦]
  • العبث بقروح حبّ الشباب.[٧]
  • بعض حالات الطقس مثل الرطوبة المرتفعة.[٧]
  • العيش في مناطق التلوّث الهوائيّ.[٧]
  • استخدام منتجات العناية الشخصيّة الدهنيّة مثل بعض أنواع الكريمات، والغسولات، ومنتجات الشعر الزيتيّة.[٧]
  • التعرض للشحوم بشكلٍ دوريّ مثل العمل في أحد المطاعم التي تقدّم المقليّات والأطعمة الدهنيّة.[٧]


مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في حال عدم تحسّن حبوب الوجه بعد اتّباع النصائح العامّة أو استخدام الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبيّة، وفي هذه الحالة قد يصف الطبيب بعض الأدوية القويّة، وعند الالتزام بالخطّة العلاجيّة يتخلّص الجميع تقريبًا من حبوب الوجه أو حبّ الشباب.[٨]


فيديو عن طرق التخلص من حبوب الوجه


المراجع

  1. Acne, /www.mayoclinic.org,12-9-2020، Retrieved 11-3-2021. Edited.
  2. Yvette Brazier (27-11-2017), What you need to know about acne، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  3. ^ أ ب Acne, www.nchmd.org,12-9-2020، Retrieved 11-3-2021. Edited.
  4. Diana Wells (14-8-2018), The Relationship Between Stress and Acne، www.healthline.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  5. Annie Chiu, BS (7-2003), The Response of Skin Disease to Stress، jamanetwork.com, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  6. ^ أ ب Acne, www.nhs.uk, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج Acne, my.clevelandclinic.org, Retrieved 11-3-2021. Edited.
  8. 10 SKIN CARE HABITS THAT CAN WORSEN ACNE, www.aad.org, Retrieved 11-3-2021. Edited.